تغيير حجم الخط ع ع ع

 

أصبح نائب وزير الدفاع السعودي، أمس الثلاثاء، أعلى مبعوث سعودي يزور واشنطن منذ أن أصبح جو بايدن رئيسًا في يناير/ كانون الثاني. ذكرت وكالة رويترز أن الأمير خالد بن سلمان أجرى محادثات مع كبار المسؤولين بشأن حرب اليمن والتهديدات الإيرانية.

الوزير هو الشقيق الأصغر لولي العهد الأمير محمد بن سلمان، الحاكم الفعلي للبلاد، الذي اتهمته المخابرات الأمريكية بالموافقة على عملية 2018 التي قُتل فيها كاتب عمود في صحيفة واشنطن بوست والمعارض السعودي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية في اسطنبول. ونفت المملكة هذا الادعاء.

على الرغم من أن السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض جين بساكي قالت إن وفاة خاشقجي من المرجح أن تظهر في المحادثات، إلا أن البيان المتعلق باجتماع الوزير مع مستشار الأمن القومي جيك سوليفان لم يشر إلى جريمة القتل. ومع ذلك، قال سوليفان إنه تم التأكيد على “أهمية التقدم في النهوض بحقوق الإنسان في المملكة”.

وناقش المسؤولان شراكة الولايات المتحدة مع السعودية والأمن الإقليمي و “التزام الولايات المتحدة بمساعدة السعودية في الدفاع عن أراضيها وهي تواجه هجمات من جماعات متحالفة مع إيران”.

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إن الأمير التقى أيضا مع كولن كال، وكيل وزارة الدفاع الأمريكية للسياسة، وناقشا “الجهود المبذولة لإنهاء الحرب في اليمن والالتزام الأمريكي السعودي المشترك لمواجهة أنشطة إيران المزعزعة للاستقرار” وقضايا أخرى.