fbpx
Loading

بن سلمان يلاحق فارسة سعودية معارضة ويهددها بالتسميم والاختطاف

بواسطة: | 2020-12-18T16:48:00+02:00 الجمعة - 18 ديسمبر 2020 - 3:10 م|الأوسمة: |
تغيير حجم الخط ع ع ع

في فضيحة جديدة لولي العهد السعودي، كشفت الفارسة السعودية الدولية “علياء الحويطي” المقيمة في لندن عن ملاحقة بن سلمان لها في المنفى، عبر تلقيها عددا من التهديدات منها بلاغ باحتمال تعرضها للتسميم.

وقالت “علياء” المعروفة بمواقفها المعارضة، إنها جرى استدعاؤها إلى السفارة السعودية في لندن بعد الإفصاح عن آرائها، وإن فردا ملكيا حاول “إغراءها” للعودة إلى البلاد.

وأضافت أنها استدعيت إلى السفارة السعودية في لندن عام 2018، بسبب تغريدات كتبتها.

وانتقلت الفارسة السعودية للعيش في المملكة المتحدة عام 2011، ومنذ ذلك الحين وهي تناهض علنا سياسات الرياض، ومنها التدخل العسكري للتحالف الذي تقوده السعودية في حرب اليمن.

وتحدثت “علياء” لصحيفة Dagbladet عن محاولات “السفير إقناعي بتغيير ما كتبته على تويتر، وكنت مذعورة؛ أرادوا مني أن أؤيد حرب اليمن وأتوقف عن انتقاد النظام”.

وأردفت الفارسة السعودية السابقة التي تحولت إلى ناشطة، أنه لم يفرج عنها إلا بعد موافقتها على مسح تغريداتها الإشكالية، على الرغم من أنها لم تمسحها في النهاية كما وعدت.

وكانت “علياء” وقتها تعمل في السفارة السعودية، لكنها استقالت وقررت أن تصير ناشطة معارضة، “بسبب سلوكيات النظام”، بحسب قولها.

وأكدت “علياء” أنها تلقت بعد ذلك رسائل على واتس آب وتويتر تفيد بأنهم سيلقون حمضا على وجهها، وأنهم سيطلقون الرصاص عليها، أو يدهسونها بسيارة، أو يخطفونها، “وأن علي توخي الحذر. وأرسلت إلي صور لمنشار”.

وذكرت الفارسة السعودية في حديثها للصحيفة أنه وردتها “رسالة بأن رجلين من السعودية قادمين إلى لندن ومعهما جرعة من السم، وأن السم صنع بطريقة خاصة تخفي أي أعراض تدل على التسمم إذا ما قتلت به”.

ولم ترد السفارة السعودية في لندن على التساؤلات بشأن هذا التهديد بالتسميم أو على أي من ادعاءات “علياء”.


اترك تعليق