قال وزير الأمن القومي الإسرائيلي المتطرف، إيتمار بن غفير، في أول تعليق له على اجتماع العقبة الأمني، إنّ “ما حصل في الأردن سيبقى في الأردن”.

واتفق الجانبان الفلسطيني والإسرائيلي في اجتماع العقبة الأمني، بحضور ممثلين عن الولايات المتحدة والأردن ومصر على وقف الإجراءات أحادية الجانب لأشهر محددة وخفض التصعيد.

وقال بن غفير، في تغريدة عبر حسابه على “تويتر”: ما حصل في الأردن (إذا حصل) سيبقى في الأردن”.

ويتعارض تعليق بناء الوحدات الاستيطانية في الضفة الغربية ووقف المصادقة على البؤر الاستيطانية، مع مطالب بن غفير المكثفة وضغطه على الحكومة الإسرائيلية لتوسيع الاستيطان.

في 14 فبراير/شباط الجاري، رفض الوزير الإسرائيلي، بيانا للولايات المتحدة ودول أوروبية اعتبر أن من شأن خطط إسرائيل لتوسيع الاستيطان “تصعيد التوتر وتقويض جهود حل الدولتين”.

 

اقرأ أيضا: بن غفير يصدر تعليماته بتنفيذ عملية “السوار الواقي 2”