تغيير حجم الخط ع ع ع

 

بعد أسابيع من قيام شركة “آبل” رفع دعوى قضائية ضد مجموعة NSO الإسرائيلية، تعرض عدد من النشطاء والحقوقيين في الأردن لاختراقات -يُعتقد أنها من قبل وكالات حكومية أردنية.

كشفت أدلة جديدة أن مستخدم حكومي لبرنامج التجسس “بيغاسوس” التابعة لمجموعة NSO Group قد قام باختراق هاتف آيفون الخاص به بنجاح في ديسمبر/كانون الأول، بعد أسابيع من رفع دعوى قضائية ضد شركة التكنولوجيا الإسرائيلية العملاقة في محكمة أمريكية وطالبتها بمنعها من “إيذاء الأفراد” باستخدام منتجات “آبل”.

كشف تقرير نشره باحثون أمنيون يوم الثلاثاء في فرونت لاين ديفندرز (FLD) وسيتيزن لاب في جامعة تورنتو أن هواتف أربعة مدافعين أردنيين عن حقوق الإنسان ومحامين وصحفيين قد تم اختراقها من قبل جهات حكومية أردنية تتعامل مع NSO.

يبدو أن الأخبار تظهر أن مستخدمي “آبل” لا يزالون عرضة للمراقبة من قبل عملاء شركة NSO من الحكومات، حتى بعد أن رفعت الشركة دعوى قضائية ضد NSO في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

في ذلك الوقت، قالت شركة “آبل” إنها رفعت دعوى ضد NSO وشركتها الأم “لمحاسبتهم” على “مراقبة مستخدمي آبل واستهدافهم”.

جاء ذلك بعد تحديد ثغرة من قبل الباحثين في سيتيزن لاب في جامعة تورنتو والتي سمحت لمستخدمي NSO بإصابة أجهزة آيفون ببرنامج التجسس “بيغاسوس” الخاص بالشركة من خلال ثغرة أمنية في خاصية iMessage الخاصة بها، وقالت شركة آبل في ذلك الوقت إنه تم التعامل مع الثغرة الأمنية.

وقال تقرير صادر عن FLD وسيتيزن لاب “حقيقة أن الاستهداف الذي اكتشفناه حدث بعد الدعاية الواسعة النطاق حول دعوى آبل، وإخطارات الضحايا أمر رائع بشكل خاص”، وأضاف التقرير أن الشركة التي تحترم هذه المخاوف حقًا قد أوقفت مؤقتًا على الأقل عملياتها للعملاء الحكوميين، مثل الأردن الذين لديهم سجل مروع ضد حقوق الإنسان.

المركز الوطني الأردني للأمن السيبراني “نفى بشكل قاطع” نتائج التقرير، وقال لـ وكالة أسوشيتيد برس إن “هذه المزاعم لا أساس لها من الصحة، والأردن لم يتعاون مع أي عملاء بهدف التجسس على هواتف المواطنين أو فرض رقابة على مكالماتهم”.

ولم يعلق متحدث باسم NSO على هذه النتائج، لكنه قال إن مراقبة المعارضين والنشطاء والصحفيين من قبل أي عميل ترقى إلى “سوء استخدام شديد” لمنتجها.

بمجرد نشر “بيغاسوس” بنجاح ضد أي مستخدم، يمكنه اختراق الهاتف، واعتراض الرسائل ورسائل البريد الإلكتروني، وعرض صور المستخدم وتحديد موقعه، وتحويل الهاتف المحمول إلى جهاز استماع عن بعد، مما يسمح لعميل NSO بالاستماع إلى المحادثة التي تجري على مقربة من الهاتف.

قالت NSO إنها تحقق في مزاعم خطيرة بوقوع انتهاكات وإنها لا تعرف كيف يستخدم عملاؤها الحكوميون برامج التجسس الخاصة بها، كما وقالت إن من المفترض أن تستخدم بيغاسوس فقط ضد المجرمين الخطرين والإرهابيين.

ذكر تقرير FLD و Citizen Lab أن ثلاثة أردنيين قالوا إنه تم اختراق هواتفهم باستخدام “بيغاسوس”، من بينهم مدافع عن حقوق الإنسان يُدعى أحمد النعيمات، المسجون حاليًا في قضية تتعلق بالاحتجاجات في مستشفى السلط الحكومي، بعد الأزمة التي سببها نقص الأكسجين في المستشفى، ما تسبب في مقتل العديد من مرضى “كوفيد19”.

وجد الباحثون أن محامي حقوق الإنسان مالك أبو عرابي، الذي يمثل النعيمات ونشطاء آخرين، تعرض أيضاً للاختراق 21 مرة على الأقل بين أغسطس / آب 2019 ويوليو / تموز 2021، أما الهدف الثالث، كانت سهير جرادات، وهي مدافعة عن حقوق الإنسان وصحفية تركز على قضايا المرأة.

ووجد الباحثون أن جرادات تلقت رسائل نصية ورسائل عبر تطبيق WhatsApp تحتوي على روابط لبرنامج تجسس بيغاسوس، قال الباحثون إن رسالة WhatsApp انتحلت شخصية مستخدم Twitter معروف مناهض للحكومة في الأردن.

تمت مراجعة نتائج الباحثين وتأكيدها من قبل مختبر الأمن التابع لمنظمة العفو الدولية.

واجهت الشركة بشكل منفصل دعوى قضائية جديدة في فرنسا من قبل مدافع فرنسي-فلسطيني عن حقوق الإنسان يُدعى صلاح حموري، الذي يقاضي، مع الاتحاد الدولي لحقوق الإنسان ورابطة حقوق الإنسان، NSO  لانتهاكها حقوق الخصوصية في فرنسا.

وجد تحقيق أجرته FLD نُشر في نوفمبر/تشرين الثاني أن الهواتف المحمولة الخاصة بـ حموري، الذي تم إلغاء إقامته في القدس، وتم اختراق خمسة مدافعين فلسطينيين آخرين عن حقوق الإنسان باستخدام “بيغاسوس”.

تم تأكيد هذه النتائج أيضاً، التي توصلت إليها FLD بشكل مستقل “بثقة عالية”، من قبل خبراء تقنيين في Citizen Lab ومختبر الأمن التابع لمنظمة العفو الدولية، السلطات الرائدة في العالم في مثل هذه الاختراقات.

 

للاطلاع على النص الأصلي من المصدر اضغط هنا