يسعى الاتحاد الأوروبي لوقف النفوذ الأجنبي لذا كثفت بروكسل تدقيقها في الاستثمارات الأجنبية داخل الاتحاد في محاولة لحماية الصناعة الأوروبية من التهديدات المتزايدة من الصين والولايات المتحدة خصوصا.

فيما أعلن الاتحاد الأوروبي الاثنين إجراء تحقيق رسمي لمكافحة الدعم٬ يستهدف شركة اتصالات إماراتية، وهو إجراء بموجب قواعد جديدة تهدف إلى التركيز على المحاولات الأجنبية لشراء أصول في الاتحاد الأوروبي.

ويعد هذا التحقيق هو الأول ضد شركة غير صينية بموجب قواعد الاتحاد الأوروبي الجديدة.

ووقعت مجموعة الاتصالات “إي آند” التي تعد حكومة الإمارات العربية المتحدة المساهم الأكبر فيها، اتفاقية بقيمة 2,15 مليار يورو (2,3 مليار دولار) في آب/أغسطس 2023 لشراء أصول مجموعة الاتصالات التشيكية “بي بي اف”٬ في بلغاريا، والمجر٬ وصربيا وسلوفاكيا.

من جانبها، قالت المفوضية الأوروبية إن التحقيق الأولي “يشير إلى وجود مؤشرات كافية على أنّ إي آند تلقت إعانات أجنبية تقوّض السوق الداخلية للاتحاد الأوروبي”.

وأضافت أن الدعم المزعوم “يتخذ خصوصا شكل ضمان غير محدود من الإمارات وقرض من بنوك تسيطر عليها الإمارات وتسهل مباشرة التحويل”.

وأكدت المفوضية أنها ستحقق فيما إذا كانت الإعانات تؤدي إلى “آثار سلبية حالية أو محتملة” على عملية تقديم العروض أو على السوق الداخلية للاتحاد الأوروبي.

وسيبحث التحقيق تحديدا ما إذا كان الدعم سمح للشركة الإماراتية بردع أطراف أخرى مهتمة بالاستحواذ، أو المزايدة عليها.

 

اقرأ أيضًا : إن بي سي: مجزرة النصيرات تقود جهود بلينكن لدفع الهدنة