تغيير حجم الخط ع ع ع

 

دخل شهر رمضان المبارك، السبت، وسط غليان كبير في الضفة الغربية، إذ استشهد ثلاثة مقاومين من “سرايا القدس” في مدينة جنين، فجر أول يوم من رمضان.

ونعت “سرايا القدس” الجناح العسكري لحركة “الجهاد” الإسلامي، ثلاثة من عناصرها، وهم صائب عباهرة، خليل طوالبة، سيف أبو لبدة، قالت إنهم ارتقوا بعملية الاغتيال.

بينما أعلن الاحتلال الإسرائيلي ، إصابة عدد من جنوده باشتباكات في جنين شمال الضفة الغربية المحتلة.

وقالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” إن 4 جنود أصيبوا بجروح خلال اشتباكات جنين، أحدهم من وحدة اليمام حالته خطيرة نقل بمروحية إلى مستشفى رامبام في حيفا وهناك جندي آخر حالته متوسطة. 

وأعلنت  وسائل إعلام إسرائيلية، أن وزير جيش الاحتلال بيني غانتس، ورئيس الأركان أفيف كوخافي، أصدرا تعليمات للجيش بالاستعداد لـ”شهر من التصعيد”، كما أوعزا بـ”تكثيف العمل الاستخباراتيّ”.

وشنت أجهزة الاحتلال حملات اعتقالها، خلال الأيام الماضية، في الضفة الغربية المحتلة، وفي مناطق 48، زاعمةً أنها أحبطت عدة عمليات في الأيام الأخيرة، كانت على وشك أن تُنفَّذ.

وتحدثت تقديرات عديدة أن سيناريو حرب غزة في شهر رمضان من العام الماضي، والذي بدأ بانتفاضة وعمليات في الضفة و الـ48 قد يتكرر مجددا.