تغيير حجم الخط ع ع ع

تظاهر آلاف التونسيين في الشوارع، السبت؛ رفضًا للاستفتاء على الدستور، الذي دعا إليه الرئيس التونسي “قيس سعيد”.

ودعا “الحزب الدستوري الحر” للاحتجاجات، والتي تظهر المعارضة المتزايدة لـ”سعيد” منذ سيطرته على السلطة التنفيذية العام الماضي.

وانطلق الآلاف من ساحة باب السويقة بالعاصمة باتجاه ساحة القصبة بالقرب من مكتب رئيسة الوزراء.

ورفع المتظاهرون الأعلام التونسية ورددوا هتافات من بينها “لا استشارة لا استفتاء شعب تونس قال لا” و”أوقفوا مهزلة الدستور” و”نريد استعادة البلد المخطوف” و”الشعب جاع”.

ويسعى “سعيد” الآن إلى صياغة دستور جديد؛ بحيث يتمتع رئيس البلاد بسلطة أكبر، بينما يعاني الاقتصاد المنهك أزمة طاحنة وتوشك المالية العامة على الإفلاس، في ظل رفض كبير من المعارضة.

وعيّن “سعيد” أستاذ القانون “الصادق بلعيد” لصياغة “دستور جديد لجمهورية جديدة” بمشاركة بعض الخبراء وأحزاب صغيرة، مقصيًا أحزابا رئيسية من بينها “الحزب الدستوري الحر” وحزب “النهضة” الإسلامي.

فيما قاطع “الاتحاد العام التونسي للشغل” ذو التأثير القوي المحادثات بشأن الدستور الجديد الذي ينوي “سعيد” طرحه للاستفتاء في 25 يوليو/تموز.

 

اقرأ أيضًا: استمراراً للقمع في تونس.. محكمة عسكرية تأمر بحبس محام معارض