تغيير حجم الخط ع ع ع

 

أعربت وزارة الخارجية التونسية عن دعمها  التوصّل إلى حلّ توافقي بين مصر وإثيوبيا والسودان حول قضية سد النهضة.

جاء ذلك، أمس الثلاثاء، على لسان  وزير الشؤون الخارجية التونسي، عثمان الجرندي، خلال لقاء جمعه بنظيره الإثيوبي دمقي مكونن، على هامش مشاركتهما في المنتدى الثامن للتعاون الصيني-الإفريقي، المنعقد يومي 29 و30 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري بالعاصمة السنغالية داكار.

ووفق بيان صادر عن الخارجية التونسية، فإن “الجانبين أكّدا خلال اللقاء على متانة الروابط التي تجمع البلدين، والتطلع إلى الارتقاء بها إلى مراتب أعلى”.

وأردف البيان أن “الجرندي شدّد على أن تونس بوصفها العضو الإفريقي غير الدائم في مجلس الأمن تبذل كل ما في وسعها لأن تتوصل كل من إثيوبيا ومصر والسودان إلى حل توافقي ومرضي بين الأطراف الثلاث حول تقاسم مياه النيل بشكل لا يمس بمصلحة أي طرف ويجعل من النيل شريان حياة لجميع شعوب هذه الدول، وليس سببا للتوتر والنزاعات”.

ومنذ شهور، أخطرت إثيوبيا دولتي مصب نهر النيل، مصر والسودان، ببدء عملية ملء ثانٍ لسد بالمياه، من دون التوصل إلى اتفاق ثلاثي، وهو ما رفضته القاهرة والخرطوم، باعتبارها خطوة أحادية الجانب.