تغيير حجم الخط ع ع ع

 

أعلنت حركة “مواطنون ضدّ الانقلاب” التونسية عزمها تنفيذ إضراب عن الطعام للاعتراض على إجراءات الرئيس، قيس سعيد، الانقلابية.

 جاء ذلك على لسان عضو الحركة، الناشط السّياسي جوهر بن مبارك، أمس الاثنين، على صفحة الحركة بموقع “فيسبوك”.

وقال بن مبارك إن “المبادرة الدّيمقراطية (مواطنون ضدّ الانقلاب) ستواصل التّصعيد في تحركاتها بعد تعليق اعتصامها أمس بشارع الحبيب بورقيبة وسط العاصمة إثر التّدخل العنيف للأمن على المعتصمين”.

وأضاف: “كما تعلن المبادرة أن مجموعة من الشّخصيات الوطنية والنّواب بالبرلمان المعلقة أعماله سينفذون إضراب جوعٍ، إصرارًا منهم على مقاومة الانقلاب وفضحه”.

وتعيش تونس حالة من عدم الاستقرار بعد انقلاب سعيد على الدستور وبرلمان البلاد، ففي 25 يوليو/ تموز الماضي، جمد سعيد البرلمان لمدة 30 يومًا، ورفع الحصانة عن النواب، وعزل رئيس الوزراء، وتولى السلطات التنفيذية والقضائية والتشريعية.

وأصدرت الرئاسة التونسية بيانًا، في 23 أغسطس/آب الماضي، أعلنت فيه قرار سعيد، تمديد التدابير الاستثنائية التي اتخذها في 25 يوليو/تموز “حتى إشعار آخر”.

وفي 22 سبتمبر/أيلول الماضي، أصدر سعيّد المرسوم الرئاسي رقم 117، الذي قرر بموجبه إلغاء هيئة مراقبة دستورية القوانين، وإصدار تشريعات بمراسيم رئاسية، الأمر الذي يعتبر إلغاء للدستور التونسي، وعودة البلاد لحكم الفرد الواحد.