تغيير حجم الخط ع ع ع

 

أصدر الاتحاد الدولي للصحفيين، بيانًا، اليوم الجمعة، طالب فيه السلطات التونسية بالإفراج الفوري عن الصحفي عامر عياد، المعتقل منذ 5 أيام. 

وقال الاتحاد في بيانه إن “السلطات التونسية، اعتقلت يوم 3 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، الصحفي بقناة زيتونة، عياد، في إطار سلسلة الاعتداءات بحق الصحفيين في تونس”. 

ومن جانبه، صرح أمين عام الاتحاد الدولي للصحفيين، انتوني بيلانغي، قائلًا: “قلقون جدًا بشأن الطريقة التي يتم بها اعتقال الصحفيين الذين ينتقدون السلطة، ونطالب بالإفراج الفوري عن عامر عياد”. 

والأربعاء الماضي، اقتحمت قوات الأمن التونسية مقر قناة “الزيتونة” الخاصة، في خطوة جديدة تؤكد أن تونس دخلت فترة من الانتكاسة بعد قرارات سعيد الانقلابية.

وفي 22 سبتمبر/أيلول الماضي، أصدر سعيّد المرسوم الرئاسي رقم 117، الذي قرر بموجبه إلغاء هيئة مراقبة دستورية القوانين، وإصدار تشريعات بمراسيم رئاسية. الأمر الذي يعتبر إلغاء للدستور التونسي، وعودة البلاد لحكم الفرد الواحد.