تغيير حجم الخط ع ع ع

 

كشفت “الهيئة التونسية للوقاية من التعذيب” أن نائب رئيس حركة “النهضة” نور الدين البحيري، بدأ إضرابًا عامًا عن الطعام.

جاء ذلك على لسان فتحي الجراي، رئيس الهيئة، أمس الإثنين، حيث قال: “تقابلنا مع البحيري مساء الأحد، في مستشفى بمدينة بنزرت صحبة وفد من المفوضية السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة”.

وأكد الجراي أن “البحيري دخل في إضراب جوع وحشي ويرفض تناول الدواء”، مؤكدًا أن نائب رئيس “النهضة” “يعتبر نفسه في حالة اختطاف، وله طلب وحيد هو محاسبة مختطفيه”.

والأحد الماضي، كشفت حركة النهضة أنه تم نقل البحيري إلى المستشفى وهو في حالة حرجة جدًا ويواجه الموت. 

وكان مكتب الصحة في حركة النهضة قد كشف أن “البحيري يعاني من أمراض مزمنة كالسكري وارتفاع ضغط الدم واضطراب نبضات القلب تتطلب متابعة دقيقة واستعمال أدوية متعددة بشكل يومي”.

وتعيش تونس حالة من عدم الاستقرار بعد انقلاب الرئيس، قيس سعيد، على الدستور وبرلمان البلاد، ففي 25 يوليو/ تموز الماضي، جمد سعيد البرلمان لمدة 30 يومًا، ورفع الحصانة عن النواب، وعزل رئيس الوزراء، وتولى السلطات التنفيذية والقضائية والتشريعية.