تغيير حجم الخط ع ع ع

 

أعاد إعدام 81 شخصا في السعودية الجدل داخل بريطانيا بشأن استحواذ صندوق الاستثمارات العامة السعودي على نادي نيوكاسل يونايتد الإنجليزي لكرة القدم.

ودافعت مسؤولة بريطانية بارزة عن الاستثمار السعودي في نادي نيوكاسل يونايتد الإنجليزي لكرة القدم، رغم الإعدامات الجماعية التي نفذت مؤخرا في المملكة الخليجية.

ويحوز صندوق الاستثمارات العامة السعودي، الذي يتولى رئاسته ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، 80 في المئة من التحالف المالك للنادي الإنجليزي.

ورحبت أماندا ميلينغ، وزيرة الدولة لشؤون الشرق الأوسط وآسيا، أمام مجلس العموم البريطاني بصفقة استحواذ صندوق الاستثمارات العامة السعودي على نادي نيوكاسل، فيما طرح أعضاء في مجلس العموم البريطاني تساؤلات بشأن السماح للصندوق السعودي بإتمام الصفقة.

وتساءل النائب مايك أمسبيري، أمام مجلس العموم قائلا: “هل صندوق الاستثمارات العامة السعودي مناسب ولائق ومؤهل لملكية نادي نيوكاسل يونايتد؟”.

وردت ميلينغ قائلة: “صندوق الاستثمارات العامة السعودي هو أحد كبار المستثمرين. ونظرا لضخه استثمارات بالمليارات في المملكة المتحدة ودول غربية، يعمل هذا الكيان في العديد من القطاعات”.

وأضافت: “نرحب بشراء نيوكاسل يونايتد، إذ يؤكد ذلك أن المملكة المتحدة لا تزال مكانا رائعا للاستثمار”.

واستغرب عضو مجلس العموم عن حزب العمال كليف إيفورد “ترحيب” الحكومة البريطانية بالصفقة، قائلة: “حديثنا بصراحة مع السعودية لم يغير أي شيء من أسلوبهم”.

وأجابت ميلينغ: “العلاقة مع السعودية تتمتع بقدر كبير من الأهمية، إذ إنها ترتبط بشدة بمصالح أمن وطني ومصالح اقتصادية. وبسبب تلك العلاقة، أصبحت لدينا القدرة على التحدث بصراحة عن حقوق الإنسان”.

وقالت عضوة مجلس العموم البريطاني عن حزب العمال تشيه أونوورا: “أعتقد أنه من الأهمية بمكان أن أعلن إدانتي لهذه المذبحة البشعة المروعة، وأنا هنا أتحدث باسمي واسم الناخبين الذين أعطوني أصواتهم والكثير من جمهور نيوكاسل يونايتد”.

وأضافت: “هل تتفق وزيرة الدولة معي في أنه بينما ليس لمشجعي كرة القدم أي سيطرة أو تأُثير على إلى من تؤول إليه ملكية أنديتهم المحبوبة، خاصة في الدوري الإنجليزي، لدى حكومة المملكة المتحدة السيطرة والتأثير على من تتاجر معهم ومن تتعامل معهم؟”.