تغيير حجم الخط ع ع ع

وجهت جمعية بريطانية، الخميس، انتقاداتها لولي عهد دبي “حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم”، بسبب إهماله لأحد القصور التاريخية في بريطانيا والذي يعود لملكية الأسرة الإماراتية وتركه مهجورًا حتى بدأ يتفكك وبات مهددا بالانهيار.

وذكرت الجمعية الفيكتورية، المعنية برعاية المباني التي أنشئت في عهد الملكة فيكتوريا والملك إدوارد (1873-1914)، أن القصر المبني على الطراز القوطي، قرب بلدة ثيتفورد في مقاطعة نورفولك، تُرك مهجورا وأخذ يتفكك أكثر فأكثر، حسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وأنشئ القصر الذي يحمل تسمية “شيدويل كورت” عام 1715 وخلال القرن الـ 19 تمت إعادة بنائه مرتين، وفقا لما أوردته الصحيفة البريطانية.

وأدرجت الجمعية القصر على قائمة المباني الفيكتورية الـ10 الأكثر تعرضا للخطر، مؤكدة أنه ليس مأهولا منذ منتصف تسعينات القرن الماضي ويعاني من مشاكل ملموسة في سقفه.

ودعت الجمعية أصحاب القصر إلى ترميمه قبل أن يفوت الأوان لذلك، مشيرة إلى أن ولي عهد دبي يستخدم الأراضي المحيطة به لتربية خيول.