fbpx
Loading

جيلز ويتل: تجاوزات السيسي أسوأ بكثير من انتهاكات مبارك ولا يستحق إلا معاملة “المنبوذين”.

بواسطة: | 2017-09-15T11:21:26+02:00 الخميس - 14 سبتمبر 2017 - 11:31 م|الأوسمة: , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

وصف الكاتب البريطاني “جيلز ويتل” “عبد الفتاح السيسي” بأنه لا يستحق الدور الحيوي الذي يقوم به حاليا، مؤكدا أن أجهزته الأمنية فاقت تجاوزاتها أسوأ الانتهاكات التي كانت في نظام حسني مبارك غير المأسوف عليه في استخدامه للاعتقالات الجماعية والاحتجازات التعسفية والتعذيب الواسع لسحق كل معارضة حتى المعارضة المعتدلة.

وسلط  الكاتب في مقالة له بصحيفة تايمز البريطانية  الضوء على محنة المحامي المصري “إبراهيم متولي” منسق رابطة “أسر المختفين قسريا” والذي تحقق معه أجهزة السيسي حاليا بتهم “إشاعة أخبار كاذبة في الخارج والإضرار بالمصالح القومية للدولة المصرية”.

وأشار الكاتب إلى أن متولي، البالغ 53 عاما، يناضل منذ نحو خمس سنوات لمعرفة مصير نجله “عمر” المختفي قسريا منذ أحداث “الحرس الجمهوري” في يوليو 2013 ولا يزال مصيره غير معروف إلى الآن، وهو ما جعله يعمل بلا كلل من أجل حقوق المختفين قسريا. وكان من بين الذين مثلهم طالب الدكتوراه الإيطالي جوليو روجيني الذي وجدت جثته وعليها آثار تعذيب بإحدى الضواحي خارج القاهرة قبل عام.

وقال الكاتب إن اختفاء محام حقوقي شجاع كهذا هو أمر عادي وفقا لمعايير مصر الحالية، ولكن وفقا لمعايير أي مجتمع يطمح إلى التشبث بالأعراف الحضارية الأساسية، هو أمر مروع وغير مقبول.

وانتقد تمسك مصر بدورها لاعبا مسؤول في دبلوماسية الشرق الأوسط، بعد ست سنوات من الربيع العربي وثلاث سنوات من إطاحة الرئيس عبد الفتاح السيسي بسلفه محمد مرسي في انقلاب، بأن هذا الوضع لم يجعل من ليبيا المتاخمة لها بلدا هادئا.

وأشار الكاتب إلى أن عودة كامل العلاقات الدبلوماسية المصرية مع إيطاليا الشهر الماضي قد تكون السبب في تجرؤ النظام على التحرك ضد متولي واعتقاله.

وختم بأنه يجب على “ديكتاتور مصر” الذي عين نفسه أن يخرج نظيفا من مقتل ريجيني ويطلق متولي بلا أذى. وحتى ذلك الحين فإن الوضع الوحيد الذي يستحقه هو معاملته معاملة “المنبوذين”.


اترك تعليق