أكد تحليل نشره مركز أوراسيا ريفيو الأمريكي للدراسات، أنه من المرجح تفاقم الانقسام والتنافس بين دولة الإمارات و السعودية عقب تقارب الرياض وطهران.

من جانبه، تناول المركز في مقال تحليلي تداعيات الاتفاق السعودي الإيراني الأخير، بوساطة صينية، على التحالفات الحساسة في الشرق الأوسط، لاسيما ملفي تطبيع العلاقات بين السعودية وإسرائيل، وملف التنافس بين المملكة والإمارات.

وأكد التحليل إن الصفقة السعودية الإيرانية وتموضع الصين بها يشير إلى تحولات نموذجية في دبلوماسية الشرق الأوسط.

وأشار إلى الأنباء التي تؤكد اقتراب تطبيع العلاقات بين البحرين وإيران، عقب الاتفاق بين الرياض وطهران، مضيفا أن مصر والأردن والمغرب قد تكون المحطة الثالثة في ملف التقارب مع إيران.

جدير بالذكر أن التحليل أشار إلى أن الاتفاق السعودي الإيراني الأخير يبرز نهجا جديدا في المنطقة يتمثل في إخفاء الدول لأنيابها وتجميد الخلافات، ما قد يشكل ضربة لآمال تكوين جبهة سعودية إماراتية إسرائيلية ضد إيران.

يشار إلى أن ذلك يأتي بالتزامن يبدو أن الاتفاق قد وضع “مفتاح ربط” في المناورات الجيوسياسية من قبل إسرائيل ومختلف الدول العربية، بما في ذلك السعودية، كما أنه قد يثير انقسامات جديدة ويثير غضب الانقسامات الموجودة، يقول دورسي.

اقرأ أيضًا : الإمارات.. شركات الاحتلال تحكم سيطرتها على الأمن السيبراني