تغيير حجم الخط ع ع ع

 

قال متحدث باسم حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، يوم الأربعاء، إن تركيا وإسرائيل اتفقتا على العمل من أجل تحسين العلاقات المتوترة بينهما بعد مكالمة هاتفية بين رئيسيهما.

وطرد البلدان السفراء في 2018 بعد خلاف مرير. وأدانت أنقرة الاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية ومعاملتها للفلسطينيين، بينما دعت إسرائيل تركيا للتخلي عن دعمها لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تحكم غزة.

يقول الطرفان إن على الطرف الآخر أن يتحرك أولاً لأي تقارب.

اتصل الرئيس رجب طيب أردوغان بالرئيس الصهيوني الجديد، إسحاق هرتسوغ، يوم الاثنين لتهنئته على توليه منصبه.

وقال المتحدث عمر جيليك عقب اجتماع لحزب العدالة والتنمية: “ظهر إطار عمل بعد هذه الدعوة ينبغي بموجبه إحراز تقدم في العديد من القضايا التي يمكن فيها إجراء تحسينات، وحيث ينبغي اتخاذ خطوات نحو حل المشكلات”.

وأشار جيليك إلى القضية الفلسطينية واحدة من العديد من القضايا التي تريد تركيا مناقشتها مع إسرائيل، مضيفًا أن مجالات مثل السياحة والتجارة يجب أن تكون “مكسبًا” لكلا البلدين. ظلت التجارة الثنائية قوية وسط الخلافات السياسية.

وخلال المكالمة، التي جاءت بعد يوم من زيارة الرئيس الفلسطيني محمود عباس لأنقرة، قال أردوغان لهرتزوغ إنه يقدر استمرار الحوار، وقال إن العلاقات التركية الإسرائيلية أساسية للاستقرار الإقليمي.

كما أكد أردوغان من جديد دعمه لحل الدولتين للصراع الإسرائيلي الفلسطيني، مضيفا أن “الخطوات الإيجابية” ستساعد أيضا علاقات تركيا مع إسرائيل، حسبما ذكر مكتبه.

في مايو، وصف أردوغان إسرائيل بأنها “دولة إرهابية” بعد أن أطلقت الشرطة الإسرائيلية الرصاص المطاطي والقنابل الصوتية على شبان فلسطينيين في المسجد الأقصى بالقدس.

وتتهم إسرائيل تركيا بمساعدة أعضاء في حركة حماس التي تعتبرها إسرائيل وحلفاؤها الغربيون منظمة إرهابية.

تحاول تركيا أيضًا مؤخرًا إصلاح علاقاتها المتوترة مع المملكة العربية السعودية ومصر.