تغيير حجم الخط ع ع ع

قال الحقوقي السوري “أنور البني” إن النظام السوري تأثر كثيراً بالعقوبات الدولية التي فُرضت عليه فهو الآن في موضع المُحاصر، والعقوبات الاقتصادية أوصلت الأوضاع لحالة كارثية يُرثى لها، وقد تكون سبباً في انهيار النظام بشكل كامل خلال الفترة المقبلة”.

وأضاف البني أنه بعد منع موسكو وبكين إحالة جرائم الأسد لمحكمة الجنايات الدولية شعرنا ببعض اليأس، لكنْ، لدينا آمال أخرى في محاكمة رموز النظام أمام القضاء الأوروبي بعد إلقاء القبض عليهم.

وتابع البني: “صدرت عدة مذكرات توقيف بحق بعض رموز النظام، وقد سُربت أسماء بعض المطلوبين منهم: علي مملوك، وجميل حسن، وعبدالسلام محمود، وهناك 60 شخصية أخرى على رأسهم بشار الأسد، ما زالت ملفات التحقيق ضدهم مفتوحة أمام القضاء الألماني، والسويدي، والنرويجي، والنمساوي، والفرنسي”.

جدير بالذكر أنه قد أعلنت مجلة “التايم” الأمريكية، في 27 أيار/مايو الماضي، عن قائمتها لأكثر 100 مؤثر حول العالم في العام 2022، وكان من بينهم الحقوقي السوري البارز أنور البني، الذي كان معتقلاً في سجون بشار الأسد سابقاً، ويعيش حالياً كلاجئ في أوروبا.

اقرأ أيضاً : صدموا من استقباله بالإمارات.. الولايات المتحدة الأمريكية تؤكد رفضها التطبيع مع نظام الأسد