تغيير حجم الخط ع ع ع

 

حكمت محكمة الاستئناف بمدينة الدار البيضاء شمال المغرب على الصحفي سليمان الريسوني بالسجن خمس سنوات.

كما أمرت المحكمة بتعويض للمدعي تقدر قيمته بنحو 11 ألف دولار ، ويمكن استئنافه كما أكدت وكالة الأناضول.

وأدين الريسوني بـ “الاعتداء العنيف وهتك العرض” و “الاعتقال القسري” ، وهو ما ينفيه بشكل قاطع ، بحسب المصدر نفسه.

اعتقلت السلطات المغربية الريسوني بعد تلقيها شكوى من شاب تتهمه بالاعتداء الجنسي.

تناقض السلطات باستمرار صحة الأخبار التي تفيد بأن حالة الريسوني الصحية تدهورت بشكل خطير نتيجة الإضراب عن الطعام الذي نظمه منذ ما يقرب من ثلاثة أشهر.

اشتهر الريسوني بجرأة قلمه وانتقاده للسلطة في مقالاته ، مما جعله من أبرز الصحفيين في الإعلام المغربي.

وعادة ما تنكر السلطات المغربية أي تراجع في حقوق الإنسان وحرية التعبير في البلاد.