تغيير حجم الخط ع ع ع

 

قالت حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، اليوم الأحد، إن إسرائيل تحاول تصدير أزماتها الداخلية، من خلال التصعيد العسكري وقصف قطاع غزة.

جاء ذلك في بيان للمتحدث باسم الحركة، فوزي برهوم.

وقال برهوم: “التصعيد بغزة محاولة لتصدير أزمات إسرائيل الداخلية بالمزيد من القصف والاستيطان والتهويد، خاصة بعد هزيمته بمعركة سيف القدس (مايو الماضي)، وانهيار منظومته الأمنية بعد فرار 6 معتقلين من سجن جلبوع”.

والاثنين، نجح 6 معتقلين فلسطينيين، في الفرار من سجن “جلبوع” شديد الحراسة، قبل أن تُعيد إسرائيل اعتقال 4 منهم منذ الجمعة.

وأوضح برهوم أن “الشعب الفلسطيني رغم كل الظروف والتعقيدات الأمنية والحياتية إلا انه في حالة اشتباك دائمة مع العدو، الأمر الذي شكّل صدمة قوية للاحتلال”.

واستكمل قائلا إن إسرائيل “لن تنجح في تغيير أي قواعد اشتباك فرضتها المقاومة بالقوة، في الرد على جرائمها”.

وبيّن برهوم أن “المقاومة الفلسطينية ستبقى تدير الميدان ضمن حالة الاشتباك الدائمة”.

وفجر الأحد، شنت طائرات حربية إسرائيلية، غارات على مواقع فلسطينية في قطاع غزة، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.

ولم تعلن أي جهة فلسطينية في غزة مسؤوليتها عن إطلاق أي قذائف صاروخية.