تغيير حجم الخط ع ع ع

ردت حركة المقاومة الإسلامية حماس ،أمس الأربعاء، على تصريحات رئيس أركان جيش الاحتلال ،أفيف كوخافي، بتأكيدها الاستعداد لصد أي عدوان صهيوني على شعب فلسطين.

 

حيث قال الناطق باسم حركة حماس حازم قاسم أن ” المقاومة جاهزة للدفاع عن شعبها من أية جريمة صهيونية، و ستربك حسابات الاحتلال وتبعثر أوراقه في مقابل أي عدوان يرتكبه الاحتلال وتجعله يدفع ثمن كل ذلك”.

 

وأضاف قاسم أن تصريحات رئيس أركان الجيش الإسرائيلي عن تخطيط جيشه لاستهداف المناطق السكنية المدنية في أية مواجهة قادمة في قطاع غزة أو لبنان، تعكس بكل صلف منطق العربدة والبلطجة التي يتصرف بها العدو الصهيوني ضد شعبنا الفلسطيني و مكونات أمتنا.

 

وأشار قاسم إلى أن جيش الإحتلال ارتكب مجازر كثيرة ضد الشعوب العربية في كل المواجهات، ولكنه في كل مرة يعجز عن تحقيق النصر ضد المقاومة الباسلة، وهذا العجز سوف يلازمه في أية مواجهة مستقبلية.

 

وأكد قاسم أنهم عازمون على استمرار طريق نضالهم الباسل حتى استرداد كل شبر من أراضي فلسطين ومقدساتها من براثن الاحتلال، وأضاف مرة أخرى.. سيرحل كوخافي، وسيرحل الاحتلال، وسيبقى شعبنا صامداً على أرضه، وستبقى مقاومته الدرع الحامي له”.

 

على صعيد آخر، نعت حركة حماس ، صباح أمس الأربعاء، شهيد فلسطين الفتى عطا الله ريان (17 عامًا)، والذي ارتقى شهيداً بعد إطلاق قوات الاحتلال النار عليه بالقرب من مستوطنة أرئيل المقامة على أراضي محافظة سلفيت شمال الضفة الغربية المحتلة.

 

وأكدت الحركة أنّ تصاعد عمليات الاقتحام التي تقوم بها قوات الاحتلال للقرى والمدن الفلسطينية، وإغلاقها وترهيب سكانها، يعكس حالة القلق التي تعيشها أجهزة الأمن “الإسرائيلية” من تصاعد عمليات المقاومة الشعبية والمسلحة التي تستنزف المشروع الاستيطاني في الضفة، وتربك حسابات قادة الاحتلال.