تغيير حجم الخط ع ع ع

 

حذرت حركة المقاومة الإسلامية “حماس”ـ على لسان المتحدث باسمها، فوزي برهوم، من استمرار التصعيد في قطاع غزة، ومن “أية حماقات” يرتكبها الاحتلال الإسرائيلي من شأنها المساس بالقدس والمسجد الأقصى.

وقال برهوم، في تصريح صحفي إن “تصعيد إسرائيل على غزة وقصف مواقع المقاومة، وجرائمها وانتهاكاتها بحق القدس والمسجد الأقصى، يأتي ضمن سياستها العدوانية الشاملة على شعبنا”، معتبرًا أن رد المقاومة الفلسطينية على “العدوان”، هو في إطار القيام بواجبها الوطني والقيمي في حماية مصالح الشعب الفلسطيني، والدفاع عنه، وكسر معادلات الاحتلال.

وحول الانتهاكات التي يرتكبها جنود دولة الاحتلال في مدينة القدس المحتلة، قال برهوم: “كل هذه الجرائم والانتهاكات لن تُثني شعبنا عن مواصلة النضال والمقاومة بكافة أشكالها، دفاعًا عن القدس والمسجد الأقصى، وعن حقوقه وحريته مهما كلف ذلك من ثمن”.

كذلك طالب القيادي الحمساوي جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي وشعوب الأمة، إلى “تحمل دورهم ومسؤولياتهم في حماية أهلنا في القدس والمسجد الأقصى، والإسراع في اتخاذ الإجراءات الكفيلة بوقف ولجم العدوان”.

يذكر أن ليلة السبت، قد شهدت تصعيدًا بين المقاومة الفلسطينية، وجيش الاحتلال الإسرائيلي، حيث أعلن الأخير عن رصد عدة عمليات إطلاق قذائف صاروخية من غزة، كما قَصَفَ عدد من المواقع التابعة لحماس.