تغيير حجم الخط ع ع ع

 

ألقت حركة المقاومة الفلسطينية حماس باللوم على إسرائيل فيما اعتبرته “إعدام” لمعتقل فلسطيني.

وقال المتحدث باسم الحركة محمد حمادة في بيان: “نحمل الاحتلال (الإسرائيلي) مسؤولية إعدام عبده يوسف الخطيب التميمي من القدس”.

وقال إن الخطيب توفي في مركز المسكوبية الإسرائيلي في القدس بعد تعرضه للضرب المبرح من قبل الشرطة الإسرائيلية في زنزانته.

وقال المتحدث إن “المعتقل لم يكن يعاني من أي أمراض سابقة، الأمر الذي يدحض الادعاء الفاضح للاحتلال بأن الشاب توفي جراء أزمة قلبية”.

وكان الخطيب ، 43 عاما ، قد توفي ، الأربعاء ، أثناء استجوابه في مركز المسكوبية الإسرائيلي بالقدس ، بعد ثلاثة أيام من اعتقاله بتهمة قيادة سيارة بدون ترخيص.

بعد الحادث ، زعمت السلطات الإسرائيلية أن الخطيب توفي بنوبة قلبية ، لكن أسرته والمؤسسات الفلسطينية قالت إن المعتقل تعرض للتعذيب حتى الموت.

وتشير التقديرات إلى أن نحو 4850 فلسطينيًا محتجزون في السجون الإسرائيلية ، بينهم 41 امرأة و 225 طفلاً و 540 معتقلاً إدارياً ، بحسب جماعات حقوقية فلسطينية.