تغيير حجم الخط ع ع ع

 

دعت حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، يوم الأحد، الشعب الفلسطيني إلى” تصعيد الأنشطة التي ترفض اقتحام المستوطنين للمسجد الأقصى في مدينة القدس المحتلة.”

وقال المتحدث باسم حماس في القدس، محمد حمادة، في بيان: “ندعو شعبنا في كل مكان إلى تعبئة وتصعيد الأنشطة التي ترفض التوغلات المدبرة، التي يحميها جيش الاحتلال والشرطة.”

وقال البيان إن” المستوطنين يدعون هذه الأيام إلى تكثيف الغارات وتدنيس المسجد بحجة ما يسمى بالعطلات”.

وأضاف حمادة: “اجعل أيام أعيادهم أيام الغضب تتدفق على رؤوسهم إذا فكروا في العدوان وتدنيس الأقصى.”

كما دعا المقدسيين والشعب إلى ” رباط المسجد الأقصى وتكثيف حضوره في ساحاته.”

وتابع: “حتى يعلم المحتل أن أي هجوم صارخ على القدس والمسجد الأقصى لن يمر ، وأن مقاومة شعبنا مستعدة لصد العدوان وحماية المسجد والدفاع عن شعبنا هناك.”

وكانت جماعات ومنظمات “المعبد المزعوم” قد دعت مؤيديها من المستوطنين إلى اقتحام المسجد الأقصى بشكل جماعي ومكثف خلال الأعياد اليهودية (بدءا من يوم الاثنين وتستمر لأيام منفصلة حتى 27 سبتمبر).

و”مجموعات المعبد “هي تكتل يشير إلى عدد من المنظمات والحركات القومية والدينية اليهودية التي تستهدف مدينة القدس، وخاصة المسجد الأقصى وبناء” معبد سليمان ” المزعوم في مكانه.

يوم الأربعاء، اقتحم عشرات المستوطنين اليهود المسجد الأقصى، تحت حراسة الشرطة، في محاولة لأداء الطقوس الدينية أثناء اقتحامهم، وفقا لشهود عيان في الأناضول.

تتم عمليات التوغل على فترتين، في الصباح وبعد صلاة الظهر، من خلال بوابة المغاربة في الجدار الغربي للمسجد ، مع مرافق ومرافقة من الشرطة الإسرائيلية. 

بدأت الشرطة الإسرائيلية بالسماح بعمليات التوغل في عام 2003 ، على الرغم من الإدانة المتكررة من قبل دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس.