تغيير حجم الخط ع ع ع

يصل اليوم الخميس وفدٌ أمنيٌ مصري إلى قطاع غزة، قادماً من تل أبيب لبحث سبل تنفيذ تفاهمات التهدئة وتثبيت وقف إطلاق النار الذي أبرم قبل أيام قليلة، عقب جولة من التصعيد العسكري، أدت إلى استشهاد 31فلسطينياً، وإصابة 154 بجراح مختلفة.

وتأتي الزيارة بعد يومٍ واحد من عودة وفدي حركتي “حماس” و”الجهاد الإسلامي” من القاهرة إلى القطاع الفلسطيني المحاصر، عقب مباحثات بدأت قبيل العدوان الأخير، وكان الهدف منها مناقشة المماطلة الإسرائيلية في تنفيذ تفاهمات “كسر الحصار عن غزة”.

وتمكنت جهود مصرية وقطرية وأممية من تثبيت وقف إطلاق النار بين المقاومة الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي، لكن استمرار الهدوء منوط بالتزام إسرائيل بتنفيذ تعهداتها للقطاع، خاصة المتعلقة بالسماح بإدخال أموال المنح والمساعدات الإنسانية، والبدء في خطوات كسر الحصار المفروض منذ أكثر من 13 عاماً.

وفي سياق متصل، أعلن مكتب رئيس حركة “حماس” في غزة، يحيى السنوار، أنّ الأخير وعضو المكتب السياسي للحركة روحي مشتهى، أنهيا زيارة لمصر.

وقال تصريح أصدره مكتب السنوار، إنّ القياديين “أجريا العديد من اللقاءات مع وزير الاستخبارات المصري اللواء عباس كامل، وقيادة جهاز الاستخبارات العامة، وفي مقدمتها المباحثات الخاصة، بوقف العدوان الصهيوني الغاشم الأخير على شعبنا”.

ولفت البيان إلى أنّ الوفد “عبّر خلال المباحثات عن تمسّك المقاومة بالدفاع عن شعبنا، وردع العدوان، وتطبيق تفاهمات كسر الحصار من دون تلكؤ، كما تناولت اللقاءات سبل كسر الحصار نهائيا، بما يضمن رفع المعاناة والظلم عن شعبنا البطل”.

وأكدّ الوفد “حرص الحركة وتمسّكها الثابت والأكيد باستعادة الوحدة ورصّ الصفوف، لمواجهة التحديات والأخطار المحدقة بالقضية ومشاريع التصفية، وعلى رأسها صفقة (الرئيس الأميركي دونالد) ترامب. كما بحث الطرفان العلاقات الثنائية بين الحركة ومصر، والتي أكد خلالها وفد الحركة أهمية ومحورية الدور المصري في القضية الفلسطينية”.