تغيير حجم الخط ع ع ع

 

ترجمة عن مقال للطبيب السعودي خالد الجبري في صحيفة واشنطن بوست

 

دون أدنى شك، أنا وعائلتي نُعد من أبرز ضحايا وحشية النظام السعودي الحالي بقيادة ولي العهد، محمد بن سلمان، اثنان من أشقائي لا يزالا محتجزان كرهائن داخل سجون المملكة، فضلاً عن حملات الترهيب والملاحقة التي تعاني منها العائلة.

 

بالرغم من هذا، أدعم وبشدة أي مساع لإصلاح العلاقات بين بلدي السعودية وبين الولايات المتحدة الأمريكية، لكن بالطبع دون الإخلال بالمبادئ والقيم الإنسانية العامة: بمعنى أدق، أنا مع انقاذ هذه العلاقة، لكن بشروط.

 

تولى بايدن منصبه متعهداً بإعادة ضبط العلاقات الأمريكية مع المملكة العربية السعودية، وبالفعل قام بازدراء ولي العهد محمد بن سلمان وتعمد عدم التعامل معه شخصياً، بالإضافة إلى رفع السرية عن تقرير استخباراتي خلص إلى بن سلمان متورطاً في قتل جمال خاشقجي. بالرغم من هذا، ظلت سياسة إدارة بايدن تجاه المملكة غير مفهومة، خاصة بعد الاجتماع الأخير بين مدير وكالة المخابرات المركزية وليام ج.

 

ومع ذلك، يجب أن تكون أي مصالحة تتضمن تفاعل بايدن ومحمد بن سلمان وتجديد الضمانات الأمنية الأمريكية مشروطة بامتثال السعودية للمصالح والقيم الأمريكية، بدءًا من زيادة إنتاج النفط والالتزام بالمساءلة عن جريمة قتل خاشقجي الشنيعة.

 

كبداية، بدلاً من الانحياز إلى موسكو، تحتاج الرياض إلى الوفاء بالتزاماتها تجاه واشنطن الناشئة عن الترتيبات الضمنية لأمن النفط على مدى عقود، كما يتعين عليها زيادة إنتاجها من الخام لدعم المصالح الأمريكية في أوكرانيا وخفض أسعار الطاقة، التي ارتفعت في الأشهر الأخيرة.

يجب على المملكة العربية السعودية أيضاً مساعدة الدول الأوروبية في التخلص من النفط الروسي عن طريق تحويل صادرات الخام إلى أوروبا بأسعار مخفضة. علاوة على ذلك، يجب على المملكة العربية السعودية، بصفتها الزعيم الفعلي لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، أن تستبعد روسيا من أي اتفاقية مستقبلية لإنتاج النفط من أوبك بعد انتهاء اتفاقية “أوبك +” الحالية بين الدول المنتجة للنفط، والتي مقرر أن تنتهي في غضون عدة أشهر.

 

بدأ خاشقجي الكتابة لصحيفة واشنطن بوست بعد أسبوع من قيام محمد بن سلمان بشن حملة اعتقالات واسعة ضد مجموعة من أصدقائه [جمال] المثقفين، ليبدأ بعدها خاشقجي بدوره من انتقاد سياسة النظام الحاكم، والتحذير من القمع المتزايد في السعودية حتى أصبح ضحيته الأبرز.

بدون عقوبات مباشرة على ولي العهد السعودي، لن تكون هناك مساءلة حقيقية أبدًا، وأي اعتذارات أخرى ستصبح دون معنى، على الأقل يحب أن يفرج محمد بن سلمان عن المحتجزين الذين دافع عنهم خاشقجي، كما يجب أن يوقف استهدافه للمعارضين في الخارج، لو كان خاشقجي حيا فهذا ما كان سيطلبه، وهذا ما يجب أن يطلبه بايدن الآن.

 

في المقابل، يجب على بايدن استخدام الإغراءات الإيجابية لتغيير السلوك القمعي لولي العهد، محمد بن سلمان، بدافع من المصلحة الذاتية، سوف يستجيب لطلبات الولايات المتحدة بشأن حقوق الإنسان إذا كانت مصحوبة بحوافز وخالية من الإذلال. ولأنه يتوق إلى إعادة التقدير الأمريكي، يجب أن يفهم محمد بن سلمان أن السماح للرهائن الأمريكيين في المملكة العربية السعودية بالعودة إلى الوطن هو شرط أساسي له لزيارة الولايات المتحدة مرة أخرى.

 

إذا وافقت المملكة العربية السعودية على شروط التقارب الأمريكية، فيجب على بايدن إعادة ضبط العلاقة من خلال استضافة الملك سلمان وقادة خليجيين آخرين في قمة أخرى لمجلس التعاون الأمريكي الخليجي في منتجع كامب ديفيد.

في مثل هذا الاجتماع، يمكن للولايات المتحدة تهدئة شركائها الخليجيين قبل عودة محتملة للاتفاق الإيراني، وإحياء أهمية المسؤولية الجماعية لمجلس التعاون الخليجي في الأمن الإقليمي، وتقديم شراكة مؤسسية متوازنة تستند إلى الأمن المتزامن والطاقة والدبلوماسية، والتعاون الاقتصادي والتجاري.

 

بدلاً من ذلك، يمكن أن يقدم بايدن نفس العرض لقادة الخليج في مقر مجلس التعاون الخليجي في الرياض أثناء زيارة المنطقة، كما هو متوقع، في يونيو/حزيران المقبل.

ومع ذلك، فإن التوقف الرئاسي في المملكة العربية السعودية الذي لا يسبقه زيادة إنتاج النفط أو تحسين أوضاع حقوق الإنسان سيكون أمراً غير مستساغ.

 

بعد إعادة ضبط العلاقات، لكي تكون أي مصالحة بين الولايات المتحدة والسعودية دائمة وفعالة، يجب على بايدن استعادة الطبيعة المؤسسية لهذه العلاقة الثنائية، التي امتدت إلى سبعة ملوك سعوديين سابقين. التأكيد العاجل لمايكل راتني سفيرا لواشنطن في الرياض يخدم هذا الغرض.

كانت العلاقات الشخصية للغاية بين إدارة ترامب ومحمد بن سلمان مدمرة، لكن بايدن سيستفيد أحيانًا من إيفاد مبعوث معين، شخص لديه كفاءة وحضور ونفوذ – وبالطبع ليس حليفاً لجاريد كوشنر.

 

بينما يحاول بايدن إعادة تقويم الشراكة الأمريكية السعودية، يجب ألا يستسلم لاستغلال الرياض للأزمة الأوكرانية وأسعار الطاقة المرتفعة من خلال تقديم تنازلات أمريكية أحادية الاتجاه، كما يجب ألا يستسلم لمطالب هجوم سعودي منسق للعلاقات العامة يلقي باللوم عليه في تدهور العلاقة، ويثقل كاهل إدارته بعبء المصالحة ويعيد تصوير محمد بن سلمان القاتل باعتباره ضحية بريئة.

 

بغض النظر عما تستتبعه المصالحة المتوقعة، يجب على واشنطن أن تطرح العديد من المسائل مثل الرياض، في نهاية المطاف، يعرف كلا الجانبين أنه بغض النظر عن النفوذ النفطي المحدود زمنياً الذي تستخدمه المملكة العربية السعودية، فإن للولايات المتحدة نفوذاً عالمياً أكبر.

 

 

للاطلاع على النص الأصلي من المصدر اضغط هنا