fbpx
Loading

خالد بن سلمان.. السعودية والإمارات تعملان لاستقرار الدول وعدم تقسيمها

بواسطة: | 2019-08-26T15:45:10+02:00 الإثنين - 26 أغسطس 2019 - 3:45 م|الأوسمة: , , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

أكد نائب وزير الدفاع السعودي الأمير “خالد بن سلمان بن عبدالعزيز”، الإثنين، أن العلاقات بين بلاده ودولة الإمارات “حجر الزاوية لأمن واستقرار المنطقة” ضد ما وصفها بـ “مشاريع التطرف والفوضى والفتنة والتقسيم”.

وذكر نجل العاهل السعودي، عبر حسابه الرسمي على “تويتر” أن السعودية والإمارات تعملان لتحقيق الأمن والاستقرار في عدن وشبوة وأبين، مضيفا: “سنستمر مع دول التحالف في توحيد الصف لمواجهة التهديد الإرهابي في اليمن، سواء الحوثي المدعوم إيرانياً أو تنظيمي القاعدة وداعش”.

وشدد نائب وزير الدفاع السعودي على أن “الحوار الداخلي وليس الاقتتال هو السبيل الوحيد لحل الاختلافات اليمنية الداخلية”.

وألمح “بن سلمان” إلى تفرقة بلاده بين الحوثيين من جانب والمجلس الانتقالي الجنوبي، المدعوم إماراتيا، من جانب آخر، مغردا: “شتان بين من يختلف في سبيل مصلحة وطنه وطرق توفير الحياة الكريمة للمواطن اليمني، وبين من يقاتل اليمنيين أصل العرب تقرباً وتزلفاً لولاية الفقيه ومشروع النظام الإيراني الإرهابي في المنطقة”.

وجاءت تغريدات الأمير السعودي تزامنا مع إصدار وزارتي الخارجية السعودية والإماراتية بياناً مشتركاً، أعربتا فيه عن القلق من أحداث الاقتتال بين القوات الحكومية وقوات المجلس الانتقالي الجنوبي المعروفة باسم “الحزام الأمني” في عدن وشبوة وأبين وأعلنتا تشكيل لجنة لتثبيت وقف إطلاق النار هناك.

وأكد البيان استمرار جهود السعودية والإمارات ضمن التحالف العربي، وحرصهما على الدولة اليمنية “تحت قيادة الرئيس الشرعي”، في إشارة إلى “عبدربه منصور هادي”.

وقبل أيام، سيطرت قوات “الحزام الأمني، المدعومة من الإمارات، على القصر الرئاسي في عدن ومعظم مفاصل الدولة بالعاصمة المؤقتة بعد معارك ضارية دامت 4 أيام ضد القوات الحكومية، سقط فيها أكثر من 40 قتيلًا، بينهم مدنيون، بحسب منظمات حقوقية محلية ودولية، ما أدى إلى ظهور شروخ في التحالف العسكري الذي تقوده الرياض

واتهم وزراء بالحكومة اليمنية وأطراف سعودية غير رسمية أبوظبي بدعم وتمويل مساعي المجلس الانتقالي الجنوبي لفصل جنوب اليمن عن شماله.

وتضع تلك التطورات مزيدا من العراقيل أمام جهود متعثرة بالأساس تبذلها الأمم المتحدة للتوصل إلى حل سياسي ينهي حربًا مستمرة منذ 5 سنوات بين القوات الحكومية وقوات جماعة الحوثيين.

ومنذ عام 2015، ينفذ تحالف عربي، بقيادة السعودية، عمليات عسكرية في اليمن، دعمًا للقوات الحكومية، في مواجهة الحوثيين، المدعومين من إيران، والمسيطرين على محافظات، بينها العاصمة صنعاء منذ 2014.


اترك تعليق