تغيير حجم الخط ع ع ع

دشن مغردون على مواقع التواصل الاجتماعي حملة حقوقية لإنقاذ المعتقلين في سجون مصر من الإهمال الطبي الذي يحصد أرواحهم دون هوادة.

ودعا النشطاء إلى إيقاف القتل البطيء في سجون مصر، عبر حملة #خرجوهم_عايشين التي تهدف إلى الضغط على السلطات المصرية للإفراج الصحي الفوري عن المسجونين والموقوفين من كبار السن، وأصحاب الحالات المرضية المتدهورة، خشية تعرضهم للموت بسبب الإهمال الطبي في السجون.

وطالب المشاركون مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بتبني الحملة والتدخل العاجل لحل الأزمة الحقوقية المتصاعدة في سجون مصر، في ظل غلق السلطات لكافة مسارات الحوار.

وأعرب المغردون عن قلقهم العميق إزاء مصير الآلاف من المعتقلين تعسفياً في السجون المصرية الذين يتعرضون إلى سياسات ممنهجة للقتل البطيء عبر الإهمال الطبي المتعمد”.

من جانبهم، عدد بعض المغردين أسماء المعتقلين المعرضين لخطر الموت بسبب الإهمال الطبي الجسيم، وفي مقدمتهم رئيس حزب “مصر القوية”، عبد المنعم أبو الفتوح، ورئيس نادي قضاة الإسكندرية السابق، المستشار محمود الخضيري، ووزير التنمية المحلية الأسبق، محمد علي بشر، والقيادي بحزب “الحرية والعدالة”، محمد البلتاجي، ورئيس مجلس الشعب السابق، سعد الكتاتني.