تغيير حجم الخط ع ع ع

 

كشفت القناة (12) الإسرائيلية عن انتحار 3 من ضباط جهاز الاستخبارات الخارجية الإسرائيلية (الموساد) خلال عام واحد.

وقالت القناة السبت، إن أيالون شابيرا، كان أول الضباط المنتحرين في الموساد خلال ولاية رئيس الجهاز السابق، يوسي كوهين، التي انتهت عام يوليو/تموز 2021.

ويبدو من السيرة الذاتية للضابط الإسرائيلي المنتحر أنه كان أحد أبرز الضباط في الموساد، حيث كان عضو الوحدة 8200 التابعة للاستخبارات العسكرية (أمان) والمسؤولة عن التجسس الإلكتروني وقيادة الحرب الإلكترونية وفك الشفرات. كذلك تم منح الضابط شهادة تقدير من قبل “الموساد”، في عام 2019.

ورغم ذلك، كشف والده “موشيه” أن ابنه كان “يذهب إلى طبيب نفسي مرة في الأسبوع على نفقته الخاصة وينتقل من هناك إلى الموساد ويقوم بمهامه في كل من إسرائيل والخارج”، إلى أن انتحر في 26 مارس/آذار 2020.

وأضافت القناة أنه بعد 3 أشهر، انتحر ضابط آخر من الموساد داخل الجهاز نفسه، وبعد تسعة أشهر، انتحر جندي ثالث من الموساد أيضًا داخل أروقة الجهاز.

بدوره، عقب الموساد الإسرائيلي على تقرير القناة قائلًا: “يدرك الموساد حجم الألم والكارثة الشديدة، ويتعلم من تلك الحالات ويفعل كل ما هو ممكن لتحسين الآليات والأدوات الموجودة تحت تصرفه لمنع مثل هذه الحالات المؤسفة في المستقبل”.