تغيير حجم الخط ع ع ع

 

كشفت صحيفة “دايلي ميل” البريطانية عن قيام محمد بن راشد – حاكم دبي- بالاستعانة بضابط بريطاني في ترويع ومضايقة زوجته السابقة الأميرة هيا بنت الحسين التي هربت إلى لندن خوفاً على حياتها من الشيخ محمد الذي عُرف بإساءة معاملته لعائلته.

وبحسب الصحيفة، فإن بن راشد لجأ إلى ستيوارت بيج -الضابط السابق في مكافحة الإرهاب في سكوتلاند يارد الذي كانت هويته سرية من قبل- لمساعدته في شن حملة ترهيب نيابة عنه.

خاضت الأميرة وزوجها السابق الاستبدادي أغلى معركة حضانة في تاريخ المملكة المتحدة القانوني أمام المحكمة العليا، كانت الحرب مستعرة منذ أكثر من عامين وقد توصلت المحكمة العليا إلى نتائج دامغة تشير إلى أن الشيخ سبق له أن دبر عملية خطف مسلح لابنته الهاربة الأميرة شمسة من كمبريدجشير.

في النتائج الصادمة التي تم الكشف عنها في وقت سابق من هذا الشهر، قضت المحكمة العليا بأن الشيخ محمد أجرى عملية قرصنة هاتفية غير قانونية على أراضي المملكة المتحدة للتنصت على هواتف الأميرة هيا ومحاميها البريطانيين وحراسها الشخصيين.

وفي تحقيق صادم للصحيفة، تم الكشف عن أن الشيخ محمد استعان بخدمات السيد بيج البالغ من العمر 70 عامًا، وهو ضابط سابق في شرطة العاصمة تحول إلى مستشار أمني خاص وله سجل حافل من التورط في قضايا القرصنة.

في يونيو/حزيران 2019، بعد فترة وجيزة من هروب الأميرة هيا التي تلقت تعليمها في أكسفورد – الزوجة السادسة للشيخ – من دبي إلى المملكة المتحدة على متن طائرة خاصة مع أطفال الزوجين الصغار، ذهب السيد بيج لمقابلة مدير أمنها، وهو نفسه ضابط شرطة سابق في لندن وأصدر “تهديدًا واضحًا” لتشويه سمعته على المستوى الشخصي والمهني، كما كشف القاضي البريطاني.

في حكم صدر العام الماضي، قالت المحكمة العليا إن رئيس أمن الأميرة هيا -البالغة من العمر 45 عاماً- والذي لم يذكر اسمه، والذي كان “يتمتع بمهنة مميزة كضابط شرطة على مستوى عالٍ” وكان “معتادًا على محادثات صعبة للغاية” قد تم تهديده”.

جاء الاجتماع بعد يومين من تصوير أشهر المستثمرين في سباقات الخيول- الشيخ محمد بن راشد مع دوق ودوقة كامبريدج في رويال أسكوت، وقبل يومين من نشر قصائد فسرتها زوجته على أنها تهديدات بالقتل.

كان بيج ضابطاً في مكافحة الإرهاب بشرطة العاصمة في السبعينيات وجندياً احتياطياً قبل أن يعيد اكتشاف نفسه كمحلل لمشاكل أنظمة الشرق الأوسط.

المحقق الخاص بقيادة بنتلي – الذي يتقاضى ما يصل إلى 220 ألف جنيه إسترليني (300 ألف دولار) شهريًا ولديه منزل مستقل في لندن بقيمة 5 ملايين جنيه إسترليني – وشركاته الأمنية “بيج جروب ليمتد” و”بيج لخدمات الحماية” قد عملوا لصالح السعوديين والإمارات العربية المتحدة.

حتى وقت قريب، كان بيج يوفر الأمن للسفارات البريطانية بما في ذلك بعثة المملكة المتحدة في تل أبيب-إسرائيل، من خلال شركة “خدمات حماية بيج”.

خلال العام الماضي، في قضية منفصلة أمام المحكمة العليا، اتُهم باختراق رسائل بريد إلكتروني سرية نيابة عن حاكم آخر في الإمارات العربية المتحدة.

من جانبه، قال محامي السيد بيج إنه “ينفي بشدة” القيام بذلك، وبالرغم من أن القاضي لم يجد أن السيد بيج قد حصل على مستندات مخترقة في تلك القضية، لكنه قال إن السيد بيج يعمل في عالم من المراقبة السرية، وسيكون استنتاجًا معقولًا للاستفادة من هذه الحوادث أن السيد بيج لديه إمكانية الوصول إلى وكلاء لديهم القدرة على اختراق رسائل البريد الإلكتروني.

بدأ السيد بيج حياته المهنية كشرطي مع شرطة ساسكس حين كان في التاسعة عشر من عمره، وخدم لفترة في السعودية حيث عمل في شركة النفط الوطنية أرامكو، قبل أن يعود إلى بريطانيا للعمل في الأمن الخاص.

في أحد المناصب التي تقلدها الأكثر حيوية، أمضى عامين كضابط حماية عن قرب لنجم البوب ​​جورج بوي جورج الذي كان يسميه “خنزير أليف”، وفقًا لمقابلة في صحيفة.

تعرضت الملكة إليزابيث لضغوط للتخلي عن صداقتها مع الشيخ محمد (72 عامًا) الذي يحكم دبي وهو أيضًا رئيس وزراء الإمارات العربية المتحدة وتمتلك العديد من العقارات وخيول السباق في بريطانيا، وتقدر ثروته بالمليارات.

قال محامي السيد بيج، جون فوردهام، أمس، إن موكله “لا يعترف بالالدليل” بشأن رئيس أمن الأميرة هيا كان “صحيحًا”، مضيفًا: “السيد بيج لم يهدد أي شخص”، وادعى أن موكله لم تتح له الفرصة للإدلاء بشهادته دحض الادعاءات، كما قال فورد إن بيج أنكر بشدة مشاركته في قرصنة رسائل البريد الإلكتروني.

 

للاطلاع على النص الأصلي من المصدر اضغط هنا