تغيير حجم الخط ع ع ع

 

دعا “تجمع المهنيين السودانيين” إلى إنهاء تعدد الجيوش، وحل قوات الدعم السريع وكل المليشيات الأخرى والحركات المسلحة.

جاء ذلك في بيان أصدره التجمع، الأحد، حيث قال إن “إنهاء تعدد الجيوش واجب مقدم للسلطة الوطنية المدنية الكاملة النابعة من القوى الثورية القاعدية المؤمنة بالتغيير الجذري وأهداف ثورة ديسمبر”.

وتابع: “وذلك بحل مليشيا الدعم السريع وكل المليشيات الأخرى والحركات المسلحة، حيث تتم عملية نزع السلاح والتسريح والدمج في الجيش القومي المهني الواحد وفق أسس فنية ومهنية، تتحكم فيها أجهزة متخصصة”.

ويرأس قوات “الدعم السريع”، محمد حمدان دقلو نائب رئيس المجلس السيادي‎ في البلاد، حيث تأسست في 2013 كقوة تابعة لجهاز الأمن والمخابرات، ثم أجاز البرلمان قانونًا ألحقها بالجيش في يناير/ كانون الثاني 2017.

ويعاني السودان من أزمة حادة، منذ 25 أكتوبر/ تشرين أول الماضي، حيث أعلن قائد الجيش، عبد الفتاح البرهان، حالة الطوارئ في البلاد، وحل مجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين، وإعفاء الولاة، واعتقال قيادات حزبية ووزراء ومسؤولين، مقابل احتجاجات مستمرة ترفض هذه الإجراءات، باعتبارها “انقلابًا عسكريًا”.

وقبل تلك الإجراءات كان السودان يعيش، منذ 21 أغسطس/آب 2019، فترة انتقالية تستمر 53 شهرًا تنتهي بإجراء انتخابات مطلع 2024، ويتقاسم خلالها السلطة كل من الجيش وقوى مدنية وحركات مسلحة وقعت مع الحكومة اتفاق سلام في 2020.