تغيير حجم الخط ع ع ع

أعلنت وزارة الزراعة الفلسطينية في بيان صادر لها، اليوم الأحد، أن الشعب الفلسطيني قد خسر ما يقارب من 1.5 مليون دولار أمريكي، جراء إغراق دولة الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الزراعية في قطاع غزة المحاصَر.

وقالت الوزارة في بيانها: ” مساحة الأراضي الزراعية التي غمرتها مياه الأمطار جراء فتح العبّارات بلغت نحو 700 دونم، من بينها 600 دونم شرقي مدينة غزة، و100 شرقي بلدة بيت حانون، شمال فلسطين”.

وكشفت الوزارة أن دولة الاحتلال قد فتحت سدودها التي تجمع فيها مياه الأمطار، صوب الأراضي الزراعية في غزة، مرتين خلال الشهر الجاري فقط.

كما ناشدت الوزارة الفلسطينية “المؤسسات الحقوقية بالتدخل العاجل لوقف الانتهاكات الإسرائيلية المُرتكبة بحق القطاع الزراعي بغزة”.

يذكر أن دولة الاحتلال الإسرائيلي قد شيدت عددًا من السدود المائية، خلال السنوات الماضية، على طول المناطق الشرقية والشمالية المحاذية لقطاع غزة المحاصَر، وذلك إحكامًا للحصار الجائر الذي تفرضه على الشعب الفلسطيني هناك منذ 2006،  عن طريق منع الانسياب الطبيعي لمياه الأمطار وحرمان الخزان الجوفي لقطاع غزة من المصادر التي ترفده بالمياه.

إلا أن هناك خطرًا من انهيار السدود حال امتلائها بشكل كبير. ولذلك، تفتح سلطات الكيان الصهيوني مياه السدود بشكل مفاجئ، تجاه أراضي الفلسطينيين في قطاع غزة، دون تحذير السكان أو السلطات المختصة لأخذ الحذر، الأمر الذي يتسبب في إغراق الأراضي، وإفساد المحاصيل.