fbpx
Loading

دول غربية تصدر بيانًا بشأن ليبيا.. والأعلى الليبي يعتبره تدخلًا وانتهاكًا للسيادة

بواسطة: | 2021-05-07T20:19:52+02:00 الجمعة - 7 مايو 2021 - 8:19 م|
تغيير حجم الخط ع ع ع

 

أصدرت 5 دول غربية، أمس الخميس، بيانًا مشتركًا تدعو فيه إلى تسهيل الانتخابات الليبية المقررة في 24 ديسمبر/ كانون الأول القادم والاتفاق على قاعدة دستورية لها.

 

وصدر البيان المشترك عن سفارات كل من ألمانيا وإيطاليا والمملكة المتحدة وفرنسا والولايات المتحدة لدى ليبيا، وكان يتلخص حول أهمية المؤسسات للتجهيز للانتخابات في وقتها المحدد.

 

وجاء في البيان: “نذكّر أن قرار مجلس الأمن رقم 2570 دعا السلطات والمؤسسات الليبية بما في ذلك حكومة الوحدة الوطنية ومجلس النواب، إلى تسهيل انتخابات 24 ديسمبر، والاتفاق على القاعدة الدستورية والأساس القانوني للانتخابات بحلول يوليو/ تموز 2021، بالإضافة إلى الترتيبات السياسية والأمنية”.

 

وأتبع: “الاستعدادات الفنية واللوجستية مهمة وأساسية، ونعتقد أن الوقت الحالي ليس هو الوقت المناسب لإجراء أي تغييرات من شأنها التعطيل في الهيئات ذات الصلة، والتي لها دور أساسي في التجهيز للانتخابات خلال الجدول الزمني الذي حدده قرار مجلس الأمن رقم 2570”.

 

وتعمل اللجنة الفنية بمجلس النواب والمعنية باختيار مرشحي المناصب السيادية حاليا على إجراء انتخابات لاختيار رؤساء جدد للمناصب السيادية والتي من ضمنها المفوضية الوطنية العليا للانتخابات.

 

وصرح نائب رئيس المجلس الرئاسي موسى الكوني، الأربعاء الماضي، خلال مؤتمر صحفي، بأن “هناك من يدعو إلى انتخاب رئيس جديد لمفوضية الانتخابات”.

 

وأكمل البيان: “نخشى أن يؤثر هذا على الانتخابات القادمة، ونأمل حتى فيما لو تم تكليف شخصية جديدة يجب أن تتسلم في نهاية العام بعد أن تستكمل المفوضية إجراءات الانتخابات حتى لا يحصل أي خلل أو تأخير في إجراء الانتخابات بموعدها”.

 

في المقابل، أصدر “المجلس الأعلى للدولة الليبي”، اليوم الجمعة، بيانًا يستهجن فيه بيان الدول الخمس المشترك، واعتبره تدخلا في شؤون البلاد.

 

وقال المجلس إنه “تابع باستغراب بيان الدول الغربية الخمس، وخاصة إشارتهم بأن “الوقت غير مناسب لإجراء تغييرات في المناصب التي لها علاقة بالانتخابات المقبلة في ليبيا والمقررة أواخر العام الجاري”.

 

واعتبر المجلس البيان “تدخلا في الشأن الليبي الداخلي”.

 

وأضاف أن “انتهاك السيادة لا يكون عبر المرتزقة فقط بل أيضا بمحاولة فرض إملاءات خارجية”.

 


اترك تعليق