تغيير حجم الخط ع ع ع

 

قدمت حركة حماس رؤيتها المتعلقة بالحوار الفلسطيني الذي كان مقررًا عقده مطلع الأسبوع القادم، وأُجل دون تحديد موعد جديد.

ونشرت وكالة الأناضول، نقلًا عما وصفته بـ”مصدر فلسطيني مطلع” رؤية حماس التي جاءت في 7 نقاط، سبع نقاط، أبرزها مشاركة الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، شخصيًا في حوارات القاهرة، وتشكيل مجلس وطني جديد خلال ثلاثة أشهر يكون من صلاحياته التوافق على برنامج سياسي، وتشكيل قيادة وطنية مؤقتة تدير الشأن الفلسطيني كله.

ودعت حماس إلى سرعة عقد الحوار الوطني الشامل في القاهرة “بحيث يشارك فيه عباس، والأمناء العامون لفصائل منظمة التحرير الفلسطينية، وحركتا حماس والجهاد الإسلامي، وفصائل المقاومة الفلسطينية”.

وتعتقد الحركة أن الحوار يجب أن يبدأ “على أساس ترتيب البيت الفلسطيني، بدءًا بمنظمة التحرير الفلسطينية، البيت الجامع للشعب الفلسطيني كله أينما وجد، بحيث يتم الاتفاق وطنيًا على مجلس وطني فلسطيني جديد بالتوافق، ويكون مجلسا انتقاليًا لمدة عامين”.

وتضيف الحركة أن ذلك سيتحقق إذا شكل المجتمعون “لجنة وطنية خاصة، تضع أسس ومعايير تشكيل المجلس (الوطني)، ومن ثم تشرع (اللجنة) في تشكيله بالتوافق، ثم يكمل المجلس الجديد العمل لتشكيل هيئات منظمة التحرير الفلسطينية المختلفة، على أن يتم الانتهاء من ذلك كله في غضون 3 أشهر من تاريخه”.

كما ترى الحركة تشكيل “قيادة وطنية مؤقتة للشعب الفلسطيني، تشرع فورًا في قيادة الحالة الوطنية الفلسطينية بكل تفاصيلها، وتتولى هذه القيادة دون غيرها مسؤولية إدارة الشأن الوطني حتى الانتهاء من تشكيل المجلس الوطني الفلسطيني والهيئات المنبثقة عنه”.

ويضيف المصدر أن الحركة ترى أن يجري تشكيل القيادة المؤقتة من الأمناء العامين لجميع الفصائل الفلسطينية، سواء فصائل منظمة التحرير أو حركتي حماس والجهاد الإسلامي وفصائل المقاومة الأخرى، “على أن تنبثق عنه لجنة مصغرة بهدف تسهيل العمل ومتابعة الشأن الفلسطيني أولاً بأول.”

وترى حماس أن تُشكِل القيادة الوطنية المؤقتة، لجنة وطنية ميدانية موحدة للمقاومة الشعبية “تقود الاشتباك مع الاحتلال في كل مكان، ضد تهويد القدس والاستيطان والمستوطنين، والضم، والحصار لتحقيق الأهداف الوطنية لشعبنا”.

كما ترى أن تحيل للمجلس الوطني الجديد والهيئات المنبثقة عنه “مسؤولية الاتفاق على شكل النظام السياسي الفلسطيني، وأدواته وإستراتيجية العمل الوطني الفلسطيني، والبرنامج السياسي للمرحلة المقبلة، بما يضمن إنجاز الأهداف الوطنية الكبرى لشعبنا المتمثلة في العودة والتحرير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس”.