تغيير حجم الخط ع ع ع

رفض رئيس الوزراء الصهيوني، نفتالي بينيت، السماح للمجلس الأعلى للتخطيط بالاجتماع، مما أدى بشكل أساسي إلى تجميد بناء المستوطنات بعد ضغوط من الولايات المتحدة.

وبحسب صحيفة يسرائيل هيوم، فإن قرار بينيت يعني “التجميد الكامل للبناء المستقبلي” للمستوطنات في الضفة الغربية طالما تم منع المجلس الأعلى من الاجتماع.

وأضافت أن هذه الخطوة كانت “مطلبا” من قبل إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن.

المجلس الأعلى للتخطيط مسؤول عن الموافقة على خطط البناء لتوسيع المستوطنات والبنية التحتية. وعادة ما تعقد اجتماعاتها كل ثلاثة أشهر وعقدت آخر اجتماع لها في يناير كانون الثاني.

وينفي بينيت تجميد بناء المستوطنات بحكم الأمر الواقع، مشيرا إلى أن الهيئة لم تجتمع منذ شهور في ظل الحكومة السابقة برئاسة بنيامين نتنياهو.