تغيير حجم الخط ع ع ع

قال رئيس حزب الدستور المصري، “علاء الخيام”، إن “الحركة المدنية الديمقراطية لديها أكثر من شخصية سياسية مرموقة جديرة بالترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة، سواء داخل الحركة أو خارجها من الشخصيات العامة. 

ولا يستبعد “الخيام” أن يتم التوافق على شخص بعينه كمرشح إجماع وطني لقوى المعارضة في انتخابات الرئاسة، وذلك في حال قررت الحركة خوض تلك الانتخابات المرتقبة عام 2024″.

فيما رفض الخيام الإفصاح في الوقت الراهن عن أسماء تلك الشخصيات التي “قد يتم الدفع بها في الانتخابات الرئاسية المقبلة حتى لا تتعرض لأي تنكيل أو تشويه ما، بالإضافة إلى أنه ما زال الوقت مبكراً للكشف عن تلك الخطوة التي تحتاج لدراسة وروية”.

من جانبه، عبّر الخيام، وهو أحد مؤسسي الحركة المدنية، عن أمله “في أن تتم الانتخابات المقبلة بأكبر قدر ممكن من النزاهة والشفافية والمصداقية والحرية، الأمر الذي قد يشهد تداولاً سلمياً وانتقالاً سلساً للسلطة وحدوث التغيير المأمول”.

جدير بالذكر أنه كان من المفترض أن تنتهي الفترة الثانية والأخيرة للسيسي في السلطة خلال حزيران/ يونيو المقبل، إلا أن النظام مرّر في عام 2019 تعديلات دستورية مثيرة للجدل، جعلت مدة الولاية الرئاسية 6 سنوات بدلا من 4، مع إبقاء تقييدها بولايتين، مع السماح إلى قائد الانقلاب السيسي وحده بفترة ثالثة، ما يسمح له بالبقاء رئيساً حتى 2030.

اقرأ أيضاً : السيسي يوجه “خطاباً دينياً” للشعب.. ويستشهد بحصار النبي ﷺ