تغيير حجم الخط ع ع ع

 

أكد رئيس مجلس الأمة الكويتي “مرزوق الغانم“، على ضرورة “إبراز التضامن مع الشعب الفلسطيني القابع تحت الاحتلال، ودعمه بأي جهد وإن كان رمزيا في سبيل إعلاء قضيته”.

جاء ذلك في سلسلة تغريدات نشرها “الغانم”، عبر حسابه الرسمي في موقع “تويتر“، الجمعة، في أعقاب اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي للمسجد الأقصى والاعتداء على المصلين والمعتكفين فيه.

وقال “الغانم”، إن “ما يحدث في مدينة القدس والمسجد الأقصى دليل على أن مصطلحات النضال والكفاح والدعم والتضامن والمؤازرة لم تمت، بل هي كلمات مفتاحية مفصلية لنيل الحقوق الأصيلة للشعب الفلسطيني”.

وأضاف أن ما يحدث “شاهد يومي ومتكرر على سقوط كل المقولات والخطاب السياسي الذي ساد منذ 30 عاما وروج للتعايش المتخيل وترتيبات ما يسمى بالنظام الدولي الجديد”.

وشدد على ضرورة “ألا نبخل على شعبنا القابع تحت الاحتلال بأي جهد وإن كان رمزيا في سبيل إعلاء قضيته وقضيتنا على مستوى العالم بأسره، وأن نؤكد تضامننا ودعمنا له بشكل يومي ودائم، وأن نفضح ممارسات الاحتلال القذرة في كل المنتديات المتاحة”.

وفي سياق متصل، تلقى “الغانم”، اتصالًا هاتفيًا من رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس”، “إسماعيل هنية”، لوضعه في صورة التطورات الجارية في المسجد الأقصى المبارك، وعملية الاقتحام التي تمت من قبل قوات الاحتلال، ومحاولات المستوطنين إدخال وذبح القرابين داخل المسجد.

ودعا “هنية” حسب بيان للحركة، “الغانم” إلى ممارسة دوره الأصيل والممتد في الوقوف إلى جانب الحق الفلسطيني، وإنكار هذه الجرائم المنافية لكل الأعراف والمعايير الدولية، والضغط على الاحتلال في كافة المحافل من أجل وقفها.

وأشاد بالمواقف الأصيلة لدولة الكويت أميرًا وحكومةً وبرلمانًا ومواقف “الغانم”، التي عبر عنها في مناسبات ومحافل مختلفة.

من جانبه، أدان “الغانم”، الممارسات الإسرائيلية، وشدد على موقفه الثابت والداعم لحقوق الشعب الفلسطيني المشروعة في ظل الممارسات الإسرائيلية بحقه.

وسبق أن أدانت وزارة الخارجية الكويتية، في بيان لها الجمعة، اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي للمسجد الأقصى، والاعتداء على المصلين.

وقالت الخارجية، إن هذه الاعتداءات “تعد تصعيداً خطيراً وانتهاكاً صارخاً لكافة المواثيق والقرارات الدولية، ومدعاة لتغذية التطرف والعنف، وتقويض استقرار المنطقة”.

وتشهد الأراضي الفلسطينية المحتلة توترا شديدا في ظل اعتداءات إسرائيلية وانتهاكات متكررة للمسجد الأقصى.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي اقتحمت الجمعة، باحات المسجد الأقصى، وهاجمت المصلين بقنابل الصوت والغاز والرصاص المعدني، ما أسفر عن إصابة واعتقال المئات، قبل أن تفرج السلطات عنهم لاحقا بعد تهديدات من المقاومة ودعوات للتعبئة العامة والنفير.

 

اقرأ أيضًا: رئيس مجلس الأمة الكويتي يطالب بطرد الوفد الإسرائيلي قبل الروسي