تغيير حجم الخط ع ع ع

 

أكد رئيس مجلس النواب اللبناني، نبيه بري، دعمه لسعد الحريري كرئيس مكلف للوزراء، قائلا إنالحريري يحظى بدعم طائفته ودار الفتوى اللبنانية وأعضاء مجلس النواب.

وفي حديثه لصحيفة النهار، قال بري إن مبادرته لتشكيل الحكومة ما زالت قائمة ولن يتراجع ما لم يتم اقتراح مبادرة أخرى مقبولة.

وأشار إلى أن لبنان لا يحتمل تأجيل أو انتظار انتخابات نيابية، حتى المبكرة منها، لأنها لن تتم في أقل من ثلاثة أو أربعة أشهر، وقد تشهد البلاد انهيارا كاملا خلال تلك الفترة.

وأضاف أنه في حال استقالة الحريري سيكون هناك انهيار كامل، مشيرًا إلى أنه “خائف من الناحية الأمنية”.

وعين السياسي السني الحريري رئيسا للوزراء للمرة الرابعة في أكتوبر/ تشرين الأول، ووعد بتشكيل حكومة من المتخصصين لسن الإصلاحات اللازمة لإطلاق المساعدات الخارجية، لكن العملية تعثرت بسبب ترشيحات للوزراء.

لقد منع المأزق السياسي لبنان من إطلاق إصلاحات يصر المانحون المحتملون على أنها شرط مسبق للمساعدة. وفي الوقت نفسه ، فإن الاحتياطيات الأجنبية تنفد ونقص الوقود وانقطاع التيار الكهربائي والفجوات في الإمدادات الطبية آخذة في الانتشار.

في ظل نظام تقاسم السلطة الطائفي، يجب أن يكون الرئيس مسيحياً مارونياً ورئيس الوزراء مسلماً سنياً.

واستمرت الحكومة السابقة في مهام تصريف الأعمال بعد استقالتها في أعقاب انفجار ميناء بيروت في 4 أغسطس / آب.