في تصريحات خاصة لوكالة فرانس برس قال رئيس منظمة العمل التابعة للأمم المتحدة إن قطر كانت ضحية “معايير مزدوجة” بسبب الهجمة الشرسة التي تعرضت لها إبان تنظيم بطولة كأس العالم 2022، لكنها رغم ذلك أحرزت تقدمًا كبيرًا فيما يتعلق بملف العمال المهاجرين وحققت إنجازات ملحوظة.

وأضاف جيلبرت هونجبو أن الهجمة على قطر لفتت الانتباه إلى ما يحدث مع العمال المهاجرين حول العالم مشيرًا إلى أن منظمة العمل الدولية تسعى إلى بذل مزيد من الجهد لمراقبة الدول المرشحة في المستقبل لتنظيم مثل هذه الفعاليات.

وقال هونجبو إنه يعتقد أن “الفيفا ستجعل مسألة احترام معايير العمل وحقوق العمال أمورًا حاسمة في اتخاذ أي قرار حول مكان تنظيم أي بطولة”.

وتابع رئيس وزراء توغو السابق إن احترام حقوق الإنسان يجب أن يشمل “الحقوق المرتبطة بالعمل وخاصة الصحة والسلامة في العمل”.

من جانبه، قال إنفانتينو رئيس الفيفا في بيان “إننا نتعامل مع منظمة العمل الدولية منذ عدة سنوات ونريد أن نتأكد من أن تعاوننا المثمر سيستمر في المستقبل”.

من المقرر تنظيم بطولة كأس العالم 2026 في الولايات المتحدة وكندا والمكسيك، وحول ذلك قال هونجبو: “من الناحية النظرية ليست لدينا مشكلة، لكن هذا لا يمنعنا من تشديد المراقبة من أجل التأكد من أنها أماكن تناسب المعايير”.

كان لمنظمة العمل الدولية مكتب مؤقت في الدوحة منذ 2018 يقدم المشورة للحكومة القطرية بشأن إصلاحاتها ومراقبة ظروف العمال المهاجرين الذين يشكلون ما يقرب من 90 في المائة من السكان البالغ عددهم 2.9 مليون نسمة.

كما أجرى هونجبو محادثات مع قطر حول الإبقاء على وجود المكتب هناك بصفة دائمة إذ أنها “الأولى” في الخليج من حيث احترام حقوق العمال.

في سياق متصل، أكد رئيس منظمة العمل الدولية أن العديد من الهجمات على قطر أظهرت “معايير مزدوجة” مؤكدًا أن الانتقادات لم تكن موضوعية.

وأضاف “سمعت انتقادات لاذعة ضد قطر بالرغم من الإصلاحات التي نفذتها في خذا المجال، رغم ذلك، لم توجه أي انتقادات للدول الأخرى التي تُرتكب فيها انتهاكات أفظع ضد العمال”.

ولفت هونجبو إلى إن قطر تستحق الثناء بسبب إنهاء نظام العمل العقابي، بعبارات أخرى “الكفالة” – الذي كان يمنع العمال من تغيير وظائفهم أو مغادرة البلاد دون إذن صاحب العمل.

وتابع أن فرض حدًا أدنى للأجور وتقييدًا لساعات العمل التي يمكن أن تعمل في جو حار هي أمور يجب الإشادة بها أيضًا.

من جانبها قالت الحكومة القطرية، التي أعربت عن استيائها مما وصفته بالهجمات “العنصرية”، إنها أنفقت أكثر من 350 مليون دولار كتعويضات عن رواتب مسروقة وغير مدفوعة منذ 2018.

وحول الإحصاءات التي انتشرت عن وفاة آلاف العمال في قطر أثناء بناء مرافق بطولة كأس العالم، قال هونجبو: “أعتقد أن الجمهور يحتاج إلى معرفة الحقيقة، وفي بعض الأحيان تكون الحقيقة الصادقة هي عدم وجود معلومات موثوقة”، في إشارة إلى عدم دقة تلك الإحصاءات.

للاطلاع على النص الأصلي من المصدر اضغط هنا