تغيير حجم الخط ع ع ع

يبدو أن موقف القوات المسلحة في تونس بالأمس، واليوم في شوارع الجزائر والخرطوم، أصبح أحد أهم محددات المسار الديمقراطي لهذه الانتفاضات الشعبية.

في الواقع إن الأحداث الجارية حاليا في محيط طرابلس – القتال بين مليشيات المارشال خليفة حفتر، وميليشيا مصراتة وزنتان، تأتي لتمد يد العون لحكومة الوفاق الوطني، تحت القيادة الضعيفة لرئيس الوزراء المعيّن من قبل المجتمع الدولي، فايز السراج- تُظهِر إلى أي مدى جاءت “الثورات المضادة” العربية المغاربية لتأكيد مركزية الدور الذي لعبته القوات المسلحة، للأفضل كحالة (تونس) أو للأسوأ كحالة (سوريا).

يُذكر أنه في ليبيا انتهت الانتفاضات الشعبية في الفترة من فبراير إلى أكتوبر 2011 بتدخل عسكري لحلف الناتو – بدوافع فرنسية بريطانية أمريكية – والتي للأسف لم تنظم أي شيء بل سرعت الفوضى التي ميزتها منذ ذلك الحين.

تثبت الحرب الأهلية الثانية التي اندلعت في أيار / مايو 2014 على مشارف طرابلس، أنه لا يمكن فهم “الربيع العربي” دون عامل مزدوج هو: النفوذ العسكري الداخلي والتدخل الخارجي وغالبا  ما تكون متداخلة.

بالنسبة لموريتانيا ننتظر الانتخابات الرئاسية المقبلة في يونيو القادم لمعرفة ما إذا كان الجنرال محمد ولد شيخ محمد أحمد الغزواني ، وزير الدفاع الحالي ، سينجح في رهانه على ”   خلافة   الرئيس محمد ولد عبد العزيز ، بالطريقة نفسها التي استولى بها عبد الفتاح السيسي على السلطة في مصر بطريقة عامة ، في مايو 2014 سعياً لإخفاء دور القوات المسلحة على الساحة السياسية المصرية – من خلال “تسييس” دورها كضمانة فعالة ضد الإرهاب.

في السودان ضاعف نظام عمر البشير سعر الخبز في ديسمبر الماضي ثلاث أضعاف مما نتج عنه ثورة شعبية، وفي حين تم إقالة نائب الرئيس بكري حسن صالح لاحتواء الغضب الشعبي، تصاعد غضب الفئات الاجتماعية الأكثر تأثراً بالأزمة الاقتصادية (بما في ذلك الطلاب) والمتعلقة بالجزاءات المفروضة منذ عام 2006، إلا أن الجيش لم يكن ملاذاً لعمر البشير والذي أتى إلى السلطة خلال الانقلاب العسكري الذي حصل في عام 1989.

ومع ذلك، تظل الحقيقة هي أن التسلسل الهرمي العسكري الكبير، في الجزائر كما في السودان، يواجه نفس المعضلات، هل ينبغي أن يدعم التغييرات التي يطمح إليها المحتجون؟ هل هناك بالفعل فجوة بين التسلسل الهرمي العسكري العالي والجنود، في الجزائر كما في السودان؟ من باب أولى فإن أولئك الجنود يأتون من نفس الطبقات الاجتماعية لأولئك الذين لم يعودوا يترددون في النزول إلى الشارع؟

التحدي النهائي ، هو الاختلاف بين أجهزة المخابرات والقوات شبه العسكرية والقوات المسلحة.

إن الاستيلاء الأخير على إدارة المراقبة والأمن من قبل رئيس الأركان الجزائري اللواء قايد صلاح يشبه في كثير من النواحي ، التنافس القائم بين الجيش السوداني والقوات شبه العسكرية للولايات المتحدة، قوات الدعم السريع وأجهزة المخابرات (جهاز المخابرات والأمن الوطني – جهاز الأمن والمخابرات الوطني).

أما بالنسبة للجزائر وبدرجة أقل للسودان ، فإن وصف فولتير لبروسيا في القرن الثامن عشر ، والذي تحدث عن الدور الغالب للجيش على المؤسسات ، ذكر أن هناك “دولًا لها جيش”، وأولئك (مثل بروسيا فريدريك الثاني) حيث “الجيش الذي لديه دولة” يتردد صداها معًا ، في ضوء المظاهرات الأخيرة في شوارع الجزائر ومؤخرا إلى حول مقر القوات المسلحة في الخرطوم.

في ربيع عام 2011 وفي الأشهر التي تلت ذلك ، كان رئيس أركان القوات المسلحة التونسية ، اللواء رشيد عمار ، قد ميز نفسه كضامن لإنجازات ثورة الياسمين ، على أمل أن يتبعه – الجنرال الجزائري قايد صلاح أو السوداني الجنرال كمال عبد المعروف ، حيث يتذكرون أيضًا تدريبهم الأكاديمي ، الذي حصلوا عليه لأول مرة في اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية السابق في أكاديمية فيستل المدفعية والثانية في بريطانيا، في أكاديمية ساندهيرست العسكرية ، وبأن مبدأ Cicéronien (حيث يتخلى الجيش عن الإدارة المدنية) يتم تطبيقه بحذر وعزم.

 

جزء من تقرير مجلة هاف بوست الفرنسية للكاتب ايمانيويل دوبي