تغيير حجم الخط ع ع ع

 

قال الأمير الأردني “حمزة بن الحسين”، أمس الأحد، أنه تنازل عن لقب الأمير رسمياً، عبر رسالة نشرها في حسابه الرسمي على “تويتر”.

وقال “بن الحسين” “بعد الذي لمست وشاهدت خلال الأعوام الأخيرة قد توصلت إلى خلاصة بأن قناعاتي الشخصية والثوابت التي غرسها والدي في، والتي حاولت جاهداً في حياتي التمسك بها، لا تتماشى مع النهج والتوجيهات والأساليب الحديثة لمؤسساتنا، فمن باب الأمانة لله والضمير، لا أرى سوى الترفع والتخلي عن لقب الأمير”.

وتابع “بن الحسين” “قد كان لي الشرف العظيم بخدمة بلدي المفدى وشعبي الغالي بهذه الصفة على مدى سنوات عمري”.

كما أكد على “سأبقى كما كنت دائما وما حييت مخلصا لأردننا الحبيب، وحسب استطاعتي في حياتي الخاصة بخدمة وطني وشعبي ورسالة الآباء والأجداد من عترة “محمد” صلى الله عليه وسلم والأمة من جندها وخدمها وبناتها، إخلاصا مني لمقتضيات القلب والضمير ووفاء لقسم غليظ أقسمته لوالدي رحمه الله. “وأفوض أمري إلى الله” وعليه توكلت “وما توفيقي إلا بالله””.

يشار إلى أن الأمير السابق حمزة، لم يتطرق إلى أخيه غير الشقيق الملك الأردني “عبد الله الثاني”، في رسالته الأخيرة، واكتفى في حديثه بمخاطبة الشعب الأردني والوطن.

كذلك لم تعلق السلطات أو الديوان الملكي الأردني بعد على ما أعلنه “حمزة بن الحسين” عن تخليه عن لقبه الأميري.

جدير بالذكر أن هذه التطورات تأتي بعد رسالة نشرها الديوان الملكي الأردني، الشهر الماضي، قال فيها إن الأمير “حمزة”، بعث برسالة إلى الملك “عبد الله”، مقرّاً بـ”خطئه”، وطلب منه الصفح.

فيما تصّدر وسم “الأمير حمزة”، قائمة الأكثر تداولاً على “تويتر” في المملكة، الأحد، بعد ساعات من تخليه عن لقبه “الأمير”.

وهذه الرسالة هي الأولى له عبر “تويتر” منذ تشرين الأول/ أكتوبر 2020، وأثارت جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي.

اقرأ أيضاً :رئيس بلدية بالأردن يأمر باسترجاع درع قدمه سلفه لوفد إسرائيلي