تغيير حجم الخط ع ع ع

 

بعد يوم واحد فقط من تهديد وزير دفاع الاحتلال له بالاغتيال، ظهر قائد حركة المقاومة الإسلامية (حماس) داخل قطاع غزة، يحيى السنوار، أمس السبت، للمرة الأولى بعد العدوان الإسرائيلي على القطاع.

وظهر “السنوار” ظهر السبت خلال تقديمه واجب العزاء بقائد لواء غزة في كتائب “القسام” باسم عيسى، الذي استشهد في 12 مايو/ أيار الجاري، خلال العدوان.

وقد أدى “السنوار” واجب العزاء لعدة دقائق، ولم يدل بأي تصريحات إعلامية للصحفيين، في الظهور الأول له بعد العدوان الإسرائيلي على القطاع الذي استمر 11 يومًا.

وأثناء العدوان الأخير، استهدفت غارات الاحتلال منزل السنوار بهدف اغتياله، كما قال وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، الجمعة، إن السنوار مستهدف بالاغتيال هو ومحمد الضيف القائد العام لكتائب “القسام”.

وحسب مراقبين، فإن ظهور السنوار في هذا الوقت الحرج يعد تعبيرًا عن تفاعل قادة المقاومة مع قضايا الشارع الفلسطيني، كتعبير عن العرفان والوفاء لدماء الشهداء.

وتسببت ممارسات الاحتلال الإسرائيلي الاستيطانية المتعجرفة في المسجد الأقصى والشيخ جراح إلى تصعيد أعمال المقاومة المشروعة للفلسطينيين دفاعًا عن إخوانهم ومقدساتهم وأراضيهم المحتلة، وهو ما كان سببًا في اندلاع جولة جديدة من العدوان على قطاع غزة، انتهت فجر الجمعة بانتصار المقاومة الفلسطينية.