fbpx
Loading

“روث حيواني”… هدية الكريسماس لـ”ترامب” وأحد وزرائه!

بواسطة: | 2017-12-28T13:06:34+02:00 الخميس - 28 ديسمبر 2017 - 1:55 م|الأوسمة: , , , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

لم يجد أحد المواطنين طريقة للتعبير بها عن رفضه لسياسة “ترامب” ووزرائه – خاصة  قانون تخفيف العبء الضريبي، والذي وقع عليه الرئيس الأمريكي في 22 ديسمبر، واعتبره الكثيرون أكبر مراجعة لقانون الضرائب الأمريكي منذ عام 1986- من أن يرسل طردًا على هيئة علبة تم تغليفها كهدية، ووضع عليها ملصق “من الشعب الأمريكي”، والتي كانت تحتوي على قدر كبير من روث حيوانات.

وذكرت وسائل الإعلام الأمريكية أن صندوق طرد يثير الشبهة كتب عليه عنوان واسم وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوشين، ترك بالقرب من دار أحد جيرانه في منطقة بيل إير في لوس أنجلوس، وكان عبارة عن علبة ملفوفة بالورق والشرائط لتبدو كهدية، ولكنه شك في كون الطرد مفخخا.

واستدعى “منوشين” فريقا من خبراء الألغام والمتفجرات، ما تسبب في إغلاق المكان وأثار ردود  فعل كبيرة من قبل  السلطات المحلية والاتحادية، وعندما فتحه وجده مليئا بروث حصان، وبداخل العلبة بطاقة معايدة موجهة إلى الوزير وإلى الرئيس دونالد ترامب.

ولم تتضمن بطاقة المعايدة أية تهديدات، ولكن صاحبها اكتفى فقط بانتقاد قانون تخفيف العبء الضريبي، وقالت شرطة لوس أنجلوس، إن “الخدمة السرية تتولى التحقيق لتحديد صاحب هذه العلبة التي وضع عليها ملصق “من الشعب الأمريكي”.

وبالتأكيد فإن هذه العلبة احتلت قائمة أغرب هدية عيد ميلاد تلقاها رئيس من شعبه، فقد تلقى رؤساء دول آخرين، بل وتبادلوا فيما بينهم، بعض الهدايا الغريبة والتي ربما أثارت وقتها الكثير من الجدل، وتناولتها وسائل الإعلام، وربما مؤخرا وسائل التواصل الاجتماعي، بقدر عالٍ من الانتقاد والسخرية، وربما كانت البطاطس التي قدمها وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، لنظيره الروسي، سيرجي لافروف أبرز مثال على ذلك.

 

أحجار من القمر

وبنظرة عامة على بعض ما قدم من هدايا لبعض الرؤساء والوزراء خلال فترة توليهم الحكم، ستجد أن بعضها مثير للدهشة، فمثلا ستكتشف أثناء تجوالك بمتحف الرئيس الراحل جمال عبد الناصر عددا من الأحجار الصغيرة، ما هي إلا هدية من الرئيس الأمريكي الأسبق، ريتشارد نيكسون، وهي أحجار من سطح القمر، وكان ذلك عقب عودة مركبة الفضاء “أبوللو 11” من رحلته صعودها إلى القمر.

 

حَبَّتا بطاطسٍ

ومن أكثر الهدايا الغريبة التي أثارت حولها العديد من التعليقات- سواء في الأوساط السياسية أو حتى بين العامة- “حبتا البطاطس” اللتان قدمها وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، لنظيره الروسي، سيرجي لافروف، أثناء اجتماعهما في باريس لمناقشة الأزمة السورية!.

وعلق “كيري” على تقديمه تلك البطاطس خلال مؤتمر صحفي، بقوله: ” كنا نتحدث خلال عيد الميلاد حول أيداهور، وقد ذكر لافروف أثناء المحادثة أنه يعرف البطاطس في أيداهور، مما جعلني أفكر في تقديم البطاطس كمفاجأة له”.

 

دمى خشبية

وربما تكون الدمى الخشبية التي تلقتها رئيسة كوريا الجنوبية، بارك كون هيه، من نظيرها الروسي، فلاديمير بوتين، من أطرف الهدايا التي تلقاها رئيس حول العالم، الأمر الذي قد يتعلق بالتراث الثقافي الروسي بشكل ما؛ حيث احتوت الهدية على 12 دمية خشبية من “ماتريوشكا” الروسية التقليدية، الملونة بالأصفر والبرتقالي والأخضر.

 

قطعة أثرية

ولعل ما قام السادات بإهدائه للرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر عام ١٩٧٨، احتفالا بتوقيع اتفاقية السلام بين مصر وإسرائيل، تحت رعاية الولايات المتحدة، من أكثر الهدايا المستفزة، حيث كانت الهدية عبارة عن قطعة أثرية فرعونية أصلية.

هدايا لأوباما بـ 717 ألف دولار

وقد أفادت صحيفة “واشنطن بوست” أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد حصل على 274 هدية، خلال توليه الحكم منذ 2009 وحتى 2013، بقيمة 717 ألف دولار.

فقد قدم له الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك، نسخة عربية من الإنجيل بمساحة 4.5 سم× 3.5 سم، مع صليب معدني على الغلاف، وكتابا بعنوان: «تراثنا المسيحي الإسلامي المشترك» من مصر في 2010.

 

التأمين ضد التماسيح

كما استقبل كذلك الرئيس الأمريكي وثيقة تأمين ضد التماسيح، بقيمة 50 ألف دولار أسترالي، من قبل “بول هندرسون” رئيس وزراء الإقليم الشمالي لأستراليا، أثناء زيارة “أوباما” للمنطقة المدارية بشمال أستراليا عام 2011.

 

“جرو” الأباي

كما تلقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في عيد ميلاده الـ 65، هدية عبارة عن “جرو” من فصيلة الأباي، من نظيره رئيس تركمانستان جوربانجولي بيرديموحيدوف.

 

 أسد وفهد

أما رئيس تنزانيا جاكايا كيكويت، فقد قدم أسدًا وفهدًا على اعتبار الهدية، للرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش عام 2008.

 

تنين كومودو

ولم يجد الرئيس الأمريكي الأسبق، جورج بوش الأب، مكانًا أنسب من حديقة حيوان سينسيناتي لترعى الهدية التي قدمت له من الحكومة الإندونيسية، والتي كانت تنين “كومودو”

 

طاولة “بنج بونج”

وفي لفتة طريفة، قدم رئيس الوزراء البريطاني السابق ديفيد كاميرون للرئيس الأمريكي باراك أوباما عام 2012، طاولة “بنج بونج”.

 

جمل من مالي

وفي محاولة للتعبير عن الامتنان لما قدمه الرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند، من مساعدة للحكومة المالية في طرد المسلحين المتشددين من تمبتكو، أهدي جملا أثناء زيارته لمالي، إلا أنه أهداه بدوره إلى أسرة ترعاه؛ حيث لا يوجد مكان لتربية الجمال في القصر الرئاسي الفرنسي.

 

عبوات من الأسمدة

ويعتبر جورج بوش، هو أكثر الرؤساء الذين استقبلوا الهدايا الغريبة، خلال فترة توليه الرئاسة، وكان من بين هذه الهدايا الغريبة 6 عبوات صغيرة تتضمن أسمدة مختلفة، أهداها له الملك الأردني عبد الله الثاني، والتي كانت لا تتضمن أي مواد كيميائية، أي أنها لا يمكن تحويلها إلى قنابل، ولكنها مجرد أتربة بركانية من مناطق مختلفة من البلاد.

 

لحم الضأن

وقد حظرت الأجهزة الأمنية الأمريكية ما قدمته رئيسة الأرجنتين للرئيس الأمريكي جورج بوش الابن، في 2009، من لحوم الضأن التي وزنت وقتها بـ300 طن، حيث كان من الممنوع على الرئيس الأمريكي أن يأكل لحما من الخارج.

 

زجاجة زيت زيتون

ومن أرخص الهدايا التي قدمت إلى الرؤساء، ما منحه الرئيس الفلسطيني، محمود عباس أبو مازن، للرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، وكانت عبارة عن زجاجة من زيت الزيتون.

 

حصان حديد

وكان الحصان الحديدي الذي كان يمتلكه “ستالين”، الزعيم الأسبق للاتحاد السوفيتي، هو الهدية التي قدمها الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، لرئيس الوزراء البريطاني الأسبق، توني بلير.

 

هدايا قيمة

ومن أفخم الهدايا التي قدمت للرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، ما منحه له أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني، وهي عبارة عن وعاء فضي، تتوسطه خريطة قطر، وبُعدها بالكيلومترات عن أهم عواصم العالم، هذا بجانب عصفور ميكانيكي، مطلي بالذهب قدرت قيمته بـ110 آلاف دولار، ومنحه كذلك مجموعة أطباق من البورسلان مرصعة بالذهب، وصل قيمتها إلى 6900 دولار.


اترك تعليق