تغيير حجم الخط ع ع ع

 

قال وزير الخارجيّة الروسي “سيرغي لافروف”، إنّ بلاده لا تسعى إلى إنهاء الحرب في أوكرانيا في 9 أيّار/ مايو، نافياً صحة التقارير الإعلامية التي تتحدث عن هذا الأمر.

جدير بالذكر أنه في هذا التاريخ المذكور، تحتفل روسيا بيوم النّصر.

من جانبه، قال “لافروف” في مقابلة مع قناة “ميدياست” الإيطاليّة، بُثّت أمس الأحد، إنّ “عسكريّينا لن يضبطوا أفعالهم بشكل مصطنع مع أيّ تاريخ، بما في ذلك يوم النصر” في 9 أيّار/ مايو، ذكرى استسلام ألمانيا النازيّة عام 1945.

كما أشار “لافروف” إلى أنّ “وتيرة العمليّة في أوكرانيا تعتمد، في المقام الأوّل، على ضرورة تقليل المخاطر المحتملة على السكّان المدنيّين والعسكريّين الروس”.

يذكر أنه عادةً تحتفل روسيا بيوم النصر بإقامة عرض عسكري كبير في وسط موسكو، ويتخلّل الاحتفالَ خطاب للرئيس “فلاديمير بوتين” يشيد فيه بالدور الرائد لبلاده في هزيمة الفاشيّة في أوروبا.

لكنّ احتفالات هذا العام تُقام في ظلّ عمليّة عسكريّة لروسيا في أوكرانيا، برّرها “بوتين” بتشديده على ضرورة نزع سلاح أوكرانيا و”اجتثاث النازيّة” فيها.

وأضاف “لافروف” “سنحتفل رسميا في 9 أيّار/ مايو، كما نفعل دائما. فلنتذكّر أولئك الذين سقطوا من أجل تحرير روسيا وغيرها من جمهوريّات الاتّحاد السوفياتي السابق، من أجل تحرير أوروبا من آفّة النازيّة”.

تجدر الإشارة إلى أنه في 24 شباط/ فبراير الماضي، أطلقت روسيا هجوماً على أوكرانيا، تبعه رفض دولي وعقوبات اقتصادية ومالية مشددة على موسكو التي تشترط لإنهاء عمليتها تخلي كييف عن خطط الانضمام إلى كيانات عسكرية والتزام الحياد التام، وهو ما تعده الأخيرة “تدخلاً في سيادتها”.

 

اقرأ أيضاً : إغلاق البسفور جعل روسيا غير قادرة على تعويض خسارة الطراد موسكو