تغيير حجم الخط ع ع ع

يجتمع زعماء أوروبا، اليوم الاثنين، لإعلان استمرار دعمهم أوكرانيا لمساعدتها في صد هجوم روسيا ولكن التقاعس عن الاتفاق على حزمة عقوبات جديدة ضد موسكو سيطغى على المحادثات.

وكذلك سيبحث زعماء الاتحاد الذي يضم 27 دولة على مدار يومين أفضل السبل لمساعدة أوكرانيا بعد مرور أربعة أشهر على بدء الغزو الروسي، وكيفية التصدي لتبعات الحرب من ارتفاع أسعار الطاقة والنقص الذي يلوح في الأفق للغذاء واحتياجات الاتحاد الأوروبي الدفاعية.

جدير بالذكر أن مسودة البيان الختامي للاجتماع، أظهرت أنه على الرغم من أن الاتحاد الأوروبي سيكون سخياً في الدعم اللفظي للحكومة في كييف، فلن يتم اتخاذ أي قرارات جديدة تذكر بشأن أي من الموضوعات الرئيسية، بحسب وكالة رويترز.

من جانبه، قال وزير الاقتصاد الألماني روبرت هابيك، أمس الأحد: “بعد هجوم روسيا على أوكرانيا رأينا ما يمكن أن يحدث عندما تتوحد أوروبا، وبالنسبة للقمة غداً فلنأمل أن يستمر الحال على هذا النحو، لكن ذلك بدأ بالفعل في الانهيار والانهيار مرة أخرى”.

كما أظهرت المسودة أن زعماء الاتحاد الأوروبي سيدعمون إنشاء صندوق دولي لإعادة بناء أوكرانيا بعد الحرب، دون تفاصيل، ويريدون بحث إمكانية مصادرة أصول روسية مجمدة لهذا الغرض.

يشار إلى أنه سيتعهد الزعماء بتسريع العمل لمساعدة أوكرانيا على نقل حبوبها خارج البلاد إلى المشترين العالميين عبر السكك الحديدية والشاحنات بسبب إغلاق القوات البحرية الروسية الطرق البحرية المعتادة واتخاذ خطوات للاستغناء عن الطاقة الروسية بشكل أسرع.

كما يدرس ممثلو الدول الـ27 حلًا يرمي إلى إزالة العقبات من أمام حزمة عقوبات أوروبية سادسة ضد موسكو تتضمن حظرًا على النفط الروسي بحلول نهاية العام، وفق ما أفادت به مصادر أوروبية.

اقرأ أيضاً : في غضون أيام.. أوروبا ستحظر النفط الروسي