تغيير حجم الخط ع ع ع

 

سباق محتدم بين البحرية الأمريكية والصينية في بحر الصين الجنوبي للوصول إلى حطام طائرة أمريكية مقاتلة.

وكانت البحرية الأمريكية أعلنت سقوط طائرة من طراز إف-35 سي في بحر الصين الجنوبي، بعد مشكلة صغيرة وقعت بها بعد إقلاعها من حاملة الطائرات الأمريكية “يو اس اس كارل فينسن”، على حسب وصف البحرية الأمريكية.

وتعتبر الطائر أحدث المقاتلات الأمريكية، وبها معدات توصف بأنها سرية، وسقوط الطائرة في المياه الدولية يُسهل الوصول إلى حطامها من قوى اخرى.

ولم تعلن البحرية الأمريكية عن مكان سقوط الطائرة أو الوقت المتطلب لانتشالها، مما يثير الغموض.

بينما تدعي الصين سيادتها الكلية على بحر الصين الجنوبي، رغم وجود حكم من محكمة دولية عام 2016، بأن إدعائها لا يستند لأي أساس قانوني.

ويتوقع الخبراء أن تبدي الصين اهتمامًا كبيرًا للحصول على حطام الطائرة، خاصة مع توقعات بأن تستغرق أي سفينة انتشار أمريكية 10 أيام على الأقل للوصول إلى الطائرة المنكوبة.

وتتميز الطائرة بقدرتها على العمل ضمن نظام شبكات يمكنها من مشاركة لحظية للمعلومات أثناء التحليق، كما يمكنها التحليق على ارتفاعات منخفضة دون استطاعت رصدها، وتمتلك أقوى محرك طائرة في العالم، بسرعة تصل 1200 كيلو في الساعة.