fbpx
Loading

سعوديات يطالبن بـ «إسقاط العباية» في السعودية

بواسطة: | 2019-07-27T15:03:20+02:00 السبت - 27 يوليو 2019 - 3:03 م|الأوسمة: , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

تشهد السعودية في الآونة الأخيرة انفتاحا كبيرا، بعد إنشاء الهيئة العامة للترفيه التي تقوم على تنظيم وتنمية قطاع الترفيه في المملكة وتوفير الخيارات والفرص الترفيهية لكافة شرائح المجتمع في كل مناطق المملكة.

ويأتي هذا كله ضمن رؤية 2030 الاقتصادية التي قال عنها ولي العهد محمد بن سلمان :” إنها خطة جريئة قابلة للتحقيق لأمّة طموحة، وهي تعبر عن أهدافنا وآمالنا على المدى البعيد، وتستند إلى مكامن القوة والقدرات الفريدة لوطننا.

وفي ظل ما تشهده المملكة، انتشر هاشتاج #اسقاط_العبايه بشكل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية، ليتصدر قائمة أكثر الموضوعات انتشارا حاصدا أثر من 57 ألف تغريدة، انقسم من خلاله المغردون بين مؤيد للهاشتاج ورافض له.

فطالبت فتيات في المملكة بإسقاط العباية واستبدالها بلباس آخر ينفتح على العالم ،واعتبر البعض أن العباية هي طمس لهوية المرأة وإلغاء لها ودافعوا عن حريتها من القيود الاجتماعية التي فرضت عليها.

وفي المقابل رفض كثيرون ما تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي واعتبروا المطالبين بإسقاط العباية هم “فئة مدفوعة من الخارج وفئة جاهلة وفئة لا قيمة لها ولا تمثل أي شيء”.

مازالت هناك أمور يُحظر على المرأة القيام بها دون موافقة وليها، ومنها: التقدم للحصول على جواز سفر، والزواج بمفردها، وفتح حساب مصرفي، والبدء في بعض الأعمال الخاصة، والخضوع لبعض العمليات الجراحية، والخروج من السجن بعد انتهاء فترة العقوبة.

والولي في القانون السعودي هو الذكر المسؤول عن المرأة وإدارة شؤونها ويجب الرجوع إليه في كل ما يتعلق بها والحصول على موافقته، مهما كان سنها.

وتبدأ الولاية من الوالد ثم الأخ بعد وفاته ثم الزوج وفي حال وفاته تعود الولاية لأبيها أو شقيقها حتى يبلغ أحد أبنائها سن الرشد ويصبح هو وليها.


اترك تعليق