تغيير حجم الخط ع ع ع

 

قال سفير المملكة العربية السعودية في بريطانيا، الأمير “خالد بن بندر آل سعود”، إن جريمة اغتيال الصحفي السعودي “جمال خاشقجي” على أيدي مسؤولين حكوميين داخل قنصلية المملكة بمدينة إسطنبول التركية، العام الماضي، “وصمة عار على بلده كلها”.

جاء ذلك في معرض الرد على سؤال حول مقتل الصحفي السعودي، وقبل أيام من مرور الذكرى السنوية الأولى لمقتله، في حديث للسفير مع هيئة الإذاعة البريطانية BBC، نشرته الأربعاء.

وحذر “بن بندر” مما سماه “التسرُّع في الرد على الهجمات التي وقعت، السبت الماضي، على منشآت بلاده النفطية، قائلا: “آخر ما تحتاج إليه منطقة الشرق الأوسط هو مزيد من الصراعات”.

ورجَّح السفير السعودي، الذي تسلم منصبه في أبريل/نيسان الماضي، وقوف إيران وراء الهجمات، وهو ما تنفيه طهران.

وجاء حديث “خالد بن بندر” تزامناً مع قرار الرياض الانضمام للتحالف الدولي لأمن وحماية الملاحة البحرية في المنطقة، والذي تشمل منطقة عملياته مضيق هرمز، وباب المندب، وبحر عُمان، والخليج، بحسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس).

وكانت الولايات المتحدة قد دعت إلى تشكيل قوة بحرية دولية لتأمين الملاحة الدولية في الخليج على خلفية الحوادث المتكررة التي طالت ناقلات نفط في مياه المنطقة خلال الأشهر القليلة الماضية.

وأعلنت جماعة “أنصار الله” (الحوثيون)، السبت الماضي، استهداف حقلي نفط بقيق وخريص في المنطقة الشرقية بالسعودية، بـ10 طائرات مسيرة، وتوعدت بتوسيع نطاق هجماتها داخل العمق السعودي.

ويوجد في محافظة بقيق -الواقعة على بعد 150 كم شرق العاصمة السعودية الرياض- أكبر معمل لتكرير النفط في العالم، ويوجد في منطقة خريص -على بعد 190 كم إلى الجنوب الغربي من الظهران- ثاني أكبر حقل نفطي في العالم.