تغيير حجم الخط ع ع ع

 

قال سفير السعودية لدى تونس، “عبد العزيز بن علي صقر”  أن هناك دعوة قدمت من قبل الرئيس التونسي “قيس سعيد” لولي العهد السعودي الأمير “محمد بن سلمان”، وقد لبى الأخير الدعوة التي سيتحدد موعدها قريباً.

كما صرح السفير أن المملكة العربية السعودية على موعد أيضا بزيارة من قبل الرئيس “قيس سعيد”.

وتحدث “صقر” في تصريح للإذاعة الوطنية عن “التعاون السعودي التونسي والذي يعود للعام 1975 من خلال الصندوق السعودي للتنمية ومن المقرر أن ينجز 32 مشروعا في تونس وقدرت المنح والقروض التي قدمت من خلالها بمليار و350 مليون دولار، لافتاً إلى أن المشاريع الموجودة في تونس من بينها مستشفى الملك سلمان بالقيروان وهو منحة مقدمة من السعودية قدرها 85 مليون دولار .

وأضاف “صقر” أنه “التقى كلا من رئيس الجمهورية ورئيسة الحكومة ووزير الصحة وتم الاتفاق على تسريع كافة الإجراءات متوقعاً تنفيذ المشاريع المعلقة خلال الأشهر وربما الأسابيع القادمة، كما تلقى وعداً من رئيسة الحكومة لتشرف على المشاريع السعودية وخاصة مستشفى القيروان. 

كما كشف السفير أن وزارة الاستثمار السعودية على تواصل مع تونس وهناك اتصالات عن بعد بهدف “الاستثمار في تونس في مجالات الاتصالات والحديد” كما أن هناك توجه للاستثمار في مشاريع طويلة ومتوسطة الأمد في مؤسسات متناهية الصغر بهدف خدمة الاقتصاد التونسي.

جدير بالذكر أن تونس تمر بأزمة سياسية بعدما قام الرئيس “قيس سعيد” بحل المجلس الأعلى للقضاء وكذلك أزمة اقتصادية بسبب تأخير الأجور دون تدخل من دول الخليج لإنقاذ الموقف الراهب بتونس.