أعلن وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي المنتهية ولايته عومر بارليف، تخوفه من أن “يشعل” خلفه في المنصب إيتمار بن غفير الشرق الأوسط ويقود إلى اندلاع انتفاضة فلسطينية ثالثة.

ووفق الاتفاقات الائتلافية بين رئيس الوزراء المكلف بنيامين نتنياهو ومعسكره اليميني، سيتولى بن غفير رئيس حزب “عوتسما يهوديت” منصب وزير الأمن القومي، مع صلاحيات واسعة على الشرطة وقوات حرس الحدود المنتشرة بالضفة الغربية.

ولدى سؤاله عما إذا كان يخشى أن يشعل بن غفير الشرق الأوسط، قال بارليف: “بالطبع أخشى ذلك، أيضا في حال قرر بن غفير الصعود إلى جبل الهيكل (الحرم القدسي/المسجد الأقصى) وهو في منصبه كوزير”.

عومر بارليف

وأضاف: “بالتاكيد يمكن أن يحدث ذلك، إذا عمل (بن غفير) على تغيير الإجراءات المعمول بها حاليا والتي بموجبها لا يصلي اليهود في جبل الهيكل، سيفجر ذلك الشرق الأوسط، لا شك في ذلك على الإطلاق”.

وبموجب الوضع الراهن في الحرم القدسي، يحظر على اليهود الصلاة في المسجد الأقصى، لكن خلال الفترة الماضية تزايدت اقتحامات المستوطنين للمسجد والتي يؤدون خلالها صلوات تلمودية.

ونقلت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية عن بارليف قوله، إن “تصرفات بن غفير قد تؤدي إلى اندلاع انتفاضة ثالثة في الضفة الغربية، وتسييس جهاز الشرطة”.

وشارك بن غفير ضمن جموع المستوطنين في اقتحامات متتالية للمسجد الأقصى.

اقرأ أيضا: انترسبت: مونديال قطر أفشل التطبيع مع الاحتلال