تغيير حجم الخط ع ع ع

 

أعلنت شركة “ستزن لاب” الكندية، عن دراسة جديدة أجرتها، كشفت عن تعرض شبكة اتصال مكتب رئيس الوزراء البريطاني “بوريس جونسون” لاختراق مصدره الإمارات بين عامي 2020 و 2021، من خلال برنامج التجسس الإسرائيلي “بيغاسوس”.

ووفقًا للدراسة، فإن اختراق شبكة اتصال مكتب رئيس الوزراء البريطاني في “داونينج ستريت”، كان جزءًا من سلسلة هجمات استهدفت شبكات اتصال حكومية أخرى مثل وزارة الخارجية البريطانية.

وتابعت الشركة أن الاختراقات المشتبه بها في وزارة الخارجية ارتبطت بمشغلي “بيغاسوس” في الإمارات والهند وقبرص والأردن، بينما كانت الإصابة المشتبه بها في مكتب رئيس الوزراء البريطاني مرتبطة بمشغلي بيجاسوس في الإمارات وحدها.

وكشفت الشركة أن الاختراقات قد تكون مرتبطة بأجهزة موظفي ومسئولي وزارة الخارجية البريطانية الموجودين بالخارج، ممن يستخدمون بطاقات “SIM” الأجنبية، على غرار اختراق أرقام الهواتف الأجنبية التي استخدمها موظفو وزارة الخارجية الأمريكية في أوغندا عام 2021.

وفي عام 2019، تعرض محاميًا مقيما في بريطانيا ومنخرطًا في دعوى قضائية ضد “إن إس أو” لعملية إختراق من برمجية بيغاسوس، ما دفع حكومة المملكة المتحدة لاتخاذ إجراءات متعددة للتخفيف من حدة برامج التجسس وتهديداتها.  

و”بيغاسوس”، هي برمجية تجسس تطورها وتبيعها شركة “إن إس أو غروب” ومقرها إسرائيل.

 

اقرأ أيضًا: فضائح بيجاسوس المتتالية… وثائق تكشف اختراق هواتف ناشطتان من البحرين والأردن